بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

المقابر الجماعية بالعراق تكشف فظائع تنظيم "داعش" تجاه نساء وأطفال الموصل

مقابر بالموصل
قال فواز عبد العباس، نائب رئيس اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق، إنه تم العثور على80 إلى 120 جثة بعضها لنساء وأطفال مع العثور على ملابس داخلية نسائية وألعاب.

لكن الأوضاع تغيرت بعض الشئ منذ إطلاق القوات العراقية منتصف تشرين الأول/أكتوبر عملية لاستعادة الموصل، ثاني اكبر مدن العراق التي أُعلنت منها دولة «الخلافة» عام 2014.

وذكر عدد من سكان بلدة حمام العليل الواقعة قرب هذه المقبرة، أنهم سمعوا أصوات إطلاق نار ثم جرافات تقلب الأرض في هذه البقعة التي كانت ميدان رماية للقوات العراقية سابقًا.

من جانبها، تقوم مؤسسة الشهداء بالبحث عن مقابر جماعية تزامنًا مع العمليات في المنطقة.

وقام تنظيم "داعش" الإرهابي بتنفيذ إعدامات طوال ثلاثة أيام من السابعة حتى الحادية عشر مساءً، حيث ألقوا بجثثهم ثم غطوها بالتراب لتختلط بنفايات، مدعين أنها مدافن للعار لأن الضحايا عارضوا منهج التنظيم الجهادي.

وفي المكان فرق عراقية وأخرى دولية تعمل للتعرف على رفات الضحايا وإجراء اختبارات الحمض النووي مع أفراد من عائلاتهم.

وقال ضياء كريم، مسؤول شؤون المقابر الجماعية في «مؤسسة الشهداء»: «نسعى لنعرف ما إذا كانت هناك طبقات أخرى في العمق، ما يعني جثثًا أكثر».

والجثث في هذه المقبرة الجماعية جزء من مئات عثر عليها في مقابر أخرى لدى تقدم القوات العراقية لطرد الجهاديين من المناطق التي سيطروا عليها منذ حزيران/يونيو 2014.

وفقط في منطقة سنجار الواقعة بين الموصل والحدود العراقية السورية، حيث تعيش الأقلية الأيزيدية، تم العثور على 29 مقبرة جماعية تضم ما لا يقل عن 1600 جثة.


م.ج
م م

أخر تعديل: الأربعاء، 21 كانون الأول 2016 02:02 م
إقرأ ايضا
التعليقات