بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نائب سابق: التظاهرات جرس إنذار ومطالب المتظاهرين تشهد تصعيدًا ملحوظًا

تواصل المظاهرات في العراق

أكد النائب السابق عن محافظة ذي قار، عبد الخضر طاهر، اليوم الأربعاء، أن سقف المطالب لدى المتظاهرين يشهد تصعيدًا ملحوظًا، وهو "جرس نذار قوي" للحكومة العراقية.

 

وتحدث طاهر قائلًا: "إن التظاهرات سوف تستمر، لأن المشكلات في العراق تبدو عصية على الحل، وتكمن المعضلة في هرم منظومية الحكم في البلاد التي تشمل البناء الخاطئ للعملية السياسية منذ 2003".

 

وأضاف أن "المتظاهرين لا يشكون فقط من الظلمة وانقطاع الكهرباء، لكنهم يعانون من ضياع الوطن الذي ذهب في خدعة الديمقراطية والبناء الخاطئ لهيكلية الدولة".

وبيَّن أن "الكل يبحث عن صلاحيات الدولة، فالجميع يشكو من الوزير ورئيس الوزراء، وحتى الدوائر الحكومية تعاني من قدرتها المحدودة على مواجهة الأزمات".

 

وأكد الطاهر أن المظاهرات في العراق "جرس إنذار قوي" سوف يستمر في التصعيد لحين إعادة بناء هيكلة الدولة من جديد.

 

وتابع: "تشكو مدينة الناصرية منذ 2003 وحتى اليوم من انعدام الخدمات، ولم تشهد وضع حجر أساس واحد لأي مشروع، بل كان الخراب هو سمة الناصرية، والسبب أن المجالس المحلية تعاني من عدم امتلاكها السلطات".

 

واختتم حديثه بالقول: "إن سقف المطالب للمتظاهرين ارتفع من تحسين مستوى الخدمات وانعدام الكهرباء والماء إلى إصلاح منظومية الحكم في البلاد وإجراء الإصلاحات الحقيقية التي تضمن إعادة بناء الدولة وفق المعايير الحقيقية".

يذكر أن تظاهرات العراق انطلقت في 8 تموز في البصرة، وأخذت في الانتشار في تسع محافظات أخرى بشكل تدريجي، وكان عدد ضحايا هذه التظاهرات 14 قتيلًا و743 مصابًا من المواطنين، و838 معتقلًا، فضلًا عن 470 مصابًا من القوات الأمنية، وأسفرت هذه الاحتجاجات عن توقف حركة الطيران في مطار النجف لعدة أيام، بالإضافة إلى تعرض 91 مبنى حكوميًّا وسكنيًّا وسيارات إلى أضرار.

 

ع د

م م

أخر تعديل: الأربعاء، 01 آب 2018 05:24 م
إقرأ ايضا
التعليقات