بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تفاصيل خطة عزل البصرة التي تقودها إيران لوقف تصدير نفط الخليج

التظاهر على الحدود الكويتية - العراقية خطة ايرانية خبيثة

التهديد بإعلان دولة البصرة الحرة المستقلة من قِبل المعممين الذين يقودون المظاهرات على حدود الكويت!

 

حذر مراقبون من الخطة الإيرانية الخبيثة لركوب المظاهرات الشعبية جنوب العراق في البصرة والعديد من المحافظات مثل ميسان وذي قار والنجف وغيرهم.

 وقالوا إن إيران ضالعة في كل ما يجري داخل التظاهرات وليست بعيدة عما يحدث إطلاقا.
فقد أحست ايران أن الأحواز سوف تشتعل في مظاهرات حاشدة خلال هذا الصيف وخلال الفترة القادمة. فحولت الحرب إلى البصرة لعزل محافظة البصرة وإعلانها دولة. ومن ثم يتخندق الحرس الثوري الإيراني على الحدود الكويتية ويهدد أمن الخليج وآبار النفط في الكويت، مما ينذر بانسحاب نحو 15 مليون برميل نفط من الأسواق ويكون الملالي قد حقق خطته.

فاقتصادات الدول الخليجية كلها مهددة الآن..

خطة الملالي

فالخطة الأيرانية – وفق مراقبين- تقوم على زحف الميليشيات الإرهابية الى الحدود الكويتية والتموضع والتخندق هناك بزي مدني بحجة محاصرة الآبار ومن ثم التزود بالسلاح على اعتبار أن البصرة قد سقطت وبعدها الفوضى على حدودكم يا أهالي الكويت!، وليأتي الحرس الثوري ويتدخل مباشرة تحت شعار حفظ الحدود التي سقطت.

وإغلاق الحدود العراقية –الكويتية بالفعل، جاء بعد زحف المتظاهرين بأتجاهها ،وتجمع  كبير لعناصر الحشد الأرهابي الموالي لأيران بزي مدني بحجة المظاهرات.

تهديدات

وكشف المراقبون أن إيران هددت كل دول المنطقة بما فيها العراق، أنكم لن تبيعوا النفط أذا لم نقم ببيعه. ولذلك أرسلت مندسين لأختراق المظاهرات الشعبية الناقمة على سوء الخدمات والكهرباء وبدأت تحاصر شركات النفط وتهدد الآبار..

 وفي نفس الوقت تبث تسجيلات ومشاهد مصورة على التواصل أن من يقتل المتظاهرين هم السُنة.
وأضافوا لقد تم حرق مقار الأحزاب التي لا يتواجد فيها أحد ولَم يتم إعتقال أي معمم أو أية عناصر من الأحزاب الموالية لأيران داخلها!

وشدد المراقبون، أن من يريد طرد إيران وعملائها لايهاجم شركات النفط الغربية في العراق .
ومن يريد إسقاط حكم الأحتلال الايراني يذهب للمنطقة الخضراء في بغداد وليس على الحدود الكويتية – العراقية.

أخر تعديل: السبت، 14 تموز 2018 06:57 م
إقرأ ايضا
التعليقات