بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحديدي يحذر من تحول "أطفال الشوارع" لمنظومة ربحية تديرها عصابات

أرشيفية
أرشيفية

عضو مجلس محافظة نينوى خلف الحديدي:

 

ظاهرة "أطفال الشوارع " أصبحت منظرًا مألوفًا في  الموصل

 

لا توجد مشاريع أو دراسات حقيقية لمعالجة هذه الظاهرة

 

حرمان الأطفال من التعليم يزيد من ظاهرة المشردين

 

 

علق خلف الحديدي، عضو مجلس محافظة نينوى، على ظاهرة "أطفال الشوارع " من الجنسين، الذين أصبحوا بأجسامهم الهزيلة وملابسهم الرثة، منظرًا مألوفًا في شوارع  الموصل، قرب الإشارات الضوئية وفي التقاطعات بشكل خاص.

 

وقال الحديدي: "لا توجد حتى الآن مشاريع أو دراسات حقيقية، سواء من الحكومة الاتحادية أو المحلية، لمعالجة هذه الظاهرة، خصوصًا أن أطفال الشوارع يتعرضون لمختلف أنواع الاستغلال".

وأكد "الحديدي" - في تصريحات صحفية- أنه لا يوجد برنامج واضح لإيجاد حلول للظاهرة، خصوصًا لما يقارب 3000 تلميذ بشكل عام حُرموا من التعليم في المدينة، ما يزيد من ظاهرة هؤلاء الأطفال المشردين.

 

اقرأ ايضا:

 

استمرارا لمنهجها الإرهابي.. إيران تستهدف أطفال العراق بحليب سام

 

وحذر "الحديدي" من تحول ظاهرة تسول الأطفال في الموصل، إلى منظومة ربحية تديرها عصابات، من خلال  أشخاص  يسعون  إلى  إبرام اتفاقيات تقاسم الأرباح مع المتسولين، مقابل السماح لهم بالدخول إلى أماكن عامة لاستجداء الناس.

وحسب  منظمة "فرحة يتيم" في محافظة نينوى، لا توجد بيانات رسمية دقيقة بأعداد الأيتام  في  المحافظة، وفي الموصل خصوصًا، وأن الأعداد الموثقة لديها  تشير إلى وجود 6200 يتيم في نينوى، بينهم 3283 قُتل أهلهم  في الأحداث الأخيرة في الموصل.

 

//ا.ا

أخر تعديل: الإثنين، 09 تموز 2018 02:15 م
إقرأ ايضا
التعليقات