بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالفيديو.. مجزرة جديدة بحق النساء والأطفال بالأنبار نتيجة قصف وحشي للطيران الحكومي

قصف جوي
شن الطيران العراقي؛ قصفًا جويًا بعدد من الصواريخ استهدف سوقًا شعبية في قضاء القائم غربي محافظة الأنبار.

وراح ضحية هذه المجزرة المروعة أكثر من 170 مدنيًا بينهم نساء وأطفال تفحمت جثث العديد منهم .

وضربت الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الحربية تجمعًا لكسبة اتخذوا من الرصيف الذي يبعد عن جامع القائم الكبير 100 متر باتجاه الغرب مكانًا لإعالة عائلاتهم والبحث عن أسباب الرزق، ما تسبب بوقوع هذا العدد الكبير من المارة وأصحاب السوق بين قتيل وجريح وإلحاق أضرار جسيمة بالأبنية الواقعة فيه.

ووفقًا لشهود العيان فإن 70 مدنيًا قتلوا، وأصيب ما يزيد عن 100 آخرين بجروح مختلفة؛ جرّاء القصف الذي طال وسط سوق القائم الرئيس حيث يتجمع أصحاب الدخل المحدود عند رصيف مدرسة البشائر.

وأكد الشهود أن أهالي المدينة انتشلوا عشرات الجثث المتفحمة والتي تشوهت بالكامل من تحت الأنقاض ومن بين ألسنة النيران التي اندلعت في المكان، وسط مشهد مأساوي يعبر عن حجم الكارثة التي حلّت بالمدنية، فيما يعاني كثير من الجرحى من إصابات بالغة الخطورة، الأمر الذي أثار مخاوف الأهالي هناك من ارتفاع حصيلة القتلى.

وفي السياق ذاته؛ أشار الشهود إلى أن تلك الطائرات وبعد أن ارتكبت هذه المجزرة؛ أغارات على مدينة الكرابلة التي تبعد عن مركز قضاء القائم حوالي 7 كيلومترات شرقًا، وقصفت الجهة المقابلة لسوق الماشية؛ ما تسبب أيضًا بمزيد من القتلى والجرحى لم يعرف عددهم بعد.

من جهته، أكد رئيس كتلة الحل النيابية العراقية محمد الكربولي، إن قصفا جويا عراقيا عن طريق الخطأ استهدف أسواقا في قضاء القائم بمحافظة الأنبار مما تسبب باستشهاد وجرح عشرات المدنيين.

وقال الكربولي في بيان صحفي أن القصف الجوي الذي طال المدنيين العزل في مدينة القائم، واستهدف ثلاث أسواق ومراكز تسوق في وقت الذروة، تسبب في استشهاد وجرح 80 مدنيا حسب المعلومات الواردة إلينا، مضيفا أن تكرار أخطاء قصف المدنيين، يسيء إلى سمعة قواتنا ويضع علامات استفهام على دقة المعلومات الاستخبارية التي تعتمدها قيادة العمليات المشتركة في تحديد أهداف العدو الداعشي والأهداف المدنية ويفسح المجال للتنظيم الإرهابي من تسويق اعلامة المهزوم بالضد من قواتنا.

وأضاف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية لدينا في حادثة داقوق وبغداد الجديدة خير دليل على تكرار هذه الحوادث، مطالبا بتشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع قيادة العمليات للوقوف على تكرار الأخطاء وعدم دقة الضربات الجوية وتسببها بسقوط ومقتل العشرات من العراقيين المدنيين العزل.



أخر تعديل: الخميس، 08 كانون الأول 2016 03:01 ص
إقرأ ايضا
التعليقات