بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

192

خالد الناهي

خالد الناهي

13 تشرين الثاني 2018 03:31 م

الربيع الأصفر

ما الذي جعل قلمك لا يستطيع أن يكتب “م/استقالة”, وصوتك لا يكاد يسمع لتقول (لا)؟، رهبة كرسي الرئاسة وجاذبيته التي تفوق جاذبية الأرض؟ أم اعتقادك أن الفرصة لا تزال قائمة لإصلاح ما أفسده أسلافك من الحكام؟.

08 تشرين الثاني 2018 01:02 م

لم يسقط الصنم

ردت ان اتحرر من قيودي ,ثرت على واقعي، خرجت من جلباب ابي، ، حطمت جميع الاصنام من حولي، سابقت زمني، فعلت كل ما هو غريب, فقط لأثبت لنفسي اني اختلف عن الاخرين, الذين سبقوني.

24 تشرين الأول 2018 08:41 م

ريد ان نأكل بماعون واحد

سابقا .. وليس الأن، كان الاب يعلم ابنائه، الأكل في ماعون واحد، ويخبرهم بان الأكل الجماعي للأسرة، يجعل القلوب مجتمعه ولا تتفرق.

14 تشرين الأول 2018 12:30 م

إذا أردت أن تحطم حضارة

دائما يكون البناء اصعب وابطئ من الهدم , لذلك يسعى كل شخص للحفاظ على البناء الذي انجزه خلال المدة الماضية, محاولا تعضيده في الوقت الراهن, ورعايته ليستطيع اتمامه في المستقبل, بغض النظر عن نوع هذا البناء, سواء كان دار او درجة علمية او أسرة او بناء شخصية معينة, جميع هذه المسميات وغيرها, تدخل ضمن بناء كبير يسمى بناء وطن.

10 تموز 2018 02:17 م

عندما تدار البلد من السوشيال ميديا

يحكى ان رجل أحب فتاة من خلال أحد وسائل التواصل الاجتماعي، فتقدم لخطبتها وتزوجها، وبعد فترة تشاجر معها، فترك لها البيت وسافر، وطلقها من خلال صفحته الشخصية بالفيس، وبعد فترة أحد أصدقائه قام بإنشاء كروب، وجمع الأصدقاء بما فيهم الزوج والزوجة، وتم ارجاع الرجل الى زوجته، ومنذ ذلك الحين يتخاصمون فينفصلون ويتصالحون عن طريق السوشيل ميديا.

31 آذار 2018 01:22 م

للورق الأخضر سحر يفوق الخيال

لون يبعث على الأمل، السعادة، يجعل الحياة اجمل، نعم انه اللون الأخضر الذي يعشقه الجميع، ويتغنى به دائماً الشعراء، الكتاب، الفنانين، الفقراء، الأغنياء وحتى السراق والمرتشين، لكن كلاً يعشق هذا اللون حسب ما يراه هو بهذا اللو

24 آذار 2018 04:04 م

شجرة المعرفة.. لمصلحة من قطعها؟

زرعت شجرة في حديقة منزلي، كبرت وأينعت وأصبحت تبعث بالحياة الى داري من خلال زقزقة العصافير في كل صباح، وفي أحد الأيام لم أسمع صوت العصافير، انما سمعت صوت فأس يثقب أذني، عندما خرجت، وجدت ولدي قد أمسك بفأس و أخذ يقطع بشجرتي المسكينة، عند سؤالي عن سبب فعله ذلك، تبين لي ان صوت زغزغت العصافير في كل صباح كان يزعج زوجته الكسولة.

21 آذار 2018 02:51 م

أرشح للبرلمان لأخدم الوطن.. أم ليخدمني الوطن ؟

منذ سقوط النظام ولغاية الأن، هناك ألاف من النواب، واضعاف هذا العدد من استلموا مناصب عليا في الدولة، واكثر من ذلك بكثير ممن قدموا ورشحوا للأنتخابات او الفوز بمنصب سيادي في الحكومة.

06 آذار 2018 11:53 ص

اقرأ يا ولدي.. فقيادة شعب جاهل أسهل

لنتأمل العبارة، ونحاول ان نسقطها على التاريخ والواقع، ونرى هل هي حقيقية او لا. وفق المقياس الطبيعي، فأن هذه العبارة بعيدة كل البعد عن الصحة