شارك بوست

وسط تقاعس الحكومة.. النازحون يقاسون نقص الطعام والشراب وأجواء البرد القارس

النازحين فى الشتاء
النازحين فى الشتاء

محمد الجبلي

بقدوم فصل الشتاء ببرده القارس، دخل النازحين في حالة من الخوف والقلق، لا سيما في مخيم "حسن شام"، فيما يستعد النازحون منذ مدة لحماية أنفسهم من الأمطار والسيول.

وينهمك كل نازح بإصلاح الخيمة التي يعيش فيها، لكي يمنع تسرب المياه إلى داخل الخيمة عند هطول الأمطار.

وبالتوازي مع قدوم فصل الشتاء والأمطار، تزداد أعداد النازحين يوماً بعد الآخر، فيما لم تعد المخيمات قادرة على استيعاب المزيد من النازحين.

من جهتها أفادت حكومة إقليم كردستان في بيان لها، بأنه منذ بدء عملية استعادة الموصل وحتى الآن، نزح 68 ألف شخص من الموصل، من بينهم 74%، أي 52 ألف شخص، بواقع 10 آلاف عائلة، جاؤوا إلى إقليم كردستان، واستقروا في مخيمات الخازر، حسن شام، ديبكة، في أربيل، إلى جانب مخيمي زيلكان، ونيركزلي، في دهوك.

وحول أحوال النازحين، حذرت حكومة إقليم كردستان أنه بسبب نقص المياه، والطعام، والأدوية، والاحتياجات الرئيسية، فإن أحوال غالبية أهالي المناطق المحررة ليست على ما يرام، وإذا لم تصلهم المساعدات على وجه السرعة، فإنهم سيضطرون لترك مناطقهم، والقدوم إلى إقليم كردستان.

م.ج

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *