النزاهة تودع زياد القطان الأمين العام الأسبق لوزارة الدفاع في أحد مراكز الشرطة

زياد القطان
زياد القطان

متابعات

أكدت هيئة النزاهة تكلُّل جهودها المُتواصلة في استرداد المُدانين الهاربين خارج العراق بالنجاح في استرداد المُدان الهارب "زياد طارق القطان" الأمين العامِّ الأسبق لوزارة الدفاع.

 

وكشفت دائرة الاسترداد في الهيئة عن "تمكُّنها من استرداد المُدان وإيداعه في أحد مراكز الشرطة في العاصمة بغداد"، معربةً عن أسفها من بعض التصريحات المتعلقة بالموضوع التي أغفلت جهود النزاهة وسعيها الحثيث في تنظيم ملفَّات استرداد المُدان التي استغرقت سنواتٍ من العمل، إذ كان للهيئة الدور الحيويُّ في استرداد المُدان القطَّان الذي استغلَّ طيلة السنوات السابقة جنسيَّـته البولنديَّة التي وفَّرت له الحماية من المُلاحقة على أراضيها، ولم تتمكَّن الهيئة من استرداده منها بسبب جنسيَّته تلك، على الرغم من المحاولات المُتعدِّدة التي قامت بها.

 

وأوضحت دائرةُ الاسترداد أنَّ المُدان القطان مطلوبٌ عن قضايا كانت قد حقَّقت فيها الهيئة وصدرت بها أحكامٌ قضائيَّةٌ باتَّةٌ، وقد قامت الدائرة بتنظيم عشرات ملفَّات الاسترداد بحقِّه، أُرسِلَ منها 49 ملفًا إلى السلطة القضائيَّة الأردنيَّة بعد يومين من قيام السلطات الأردنيَّة بإلقاء القبض عليه في أراضيها بتاريخ 15 كانون الثاني من عام 2017، مُشيرةً إلى أنَّ مجموع الأحكام القضائيَّة الصادرة بحقِّه بلغ 650 سنة سجنًا، وأنَّ الأموال المُطالب بإعادتها قاربت 800 مليون دولارٍ.

 

وأشادت الهيئة بجهود الجهات الساندة لعملها في استكمال الإجراءات التي كانت قد بدأتها قبل عدَّة سنواتٍ، ومنها رئاسة الادِّعاء العام ووزارة الخارجيَّة ومُديريَّة الشرطة العربيَّة والدوليَّة في وزارة الداخليَّة وسفارة جمهوريَّة العراق في عمان والدائرة القانونيَّة في وزارة العدل وبقية الجهات الأخرى، وتأمل في مزيد من التعاون والتنسيق في استرداد المُدانين والأصول المُهرَّبة.

 

وبينت أنه "طيلة مُدَّة اعتقاله في الأردن، قامت الهيئة -عبر التنسيق المُباشر مع سفارة جمهوريَّة العراق في عمَّان- بإجراء العديد من اللقاءات مع السلطات القضائيَّة في الأردن ورئاسة الادِّعاء العامِّ فيه؛ بغية إقناع الجانب الأردنيِّ بتسليم المُدان للعراق على وفق القانون وأحكام الاتِّفاقيَّة الدوليَّة لمكافحة الفساد، فضلًا عن الجهود الأخرى الكبيرة التي بذلتها السفارة عبر لقائها بجهاتٍ أردنيَّةٍ  على أعلى المُستويات لإقناعها بتسليم المُدان".

 

وكانت هيئة النزاهة قد أعلنت في الحادي والعشرين من أيلول الماضي مصادقة محكمة التمييز في المملكة الأردنيَّة الهاشميَّة على قرار تسليم المُدان الهارب (زياد طارق القطَّان) -المُدير العامِّ لمديريَّة التسليح والتجهيز الأسبق في وزارة الدفاع- إلى العراق بعد قيامها، بالتعاون مع الجهات المعنيَّة، بإعداد وتجهيز عشرات ملفَّات الاسترداد الصادرة بحقِّه، وإرسالها إلى الجانب الأردنيِّ، مُبيِّنةً أنَّها أرسلت النشرة الدوليَّة وأوامر القبض الصادرة التي تمَّ بموجبها إلقاء القبض عليه من قبل السلطات الأردنيَّة في أراضيها.

//إ.م

م م

أخر تعديل: 04 16 2018 05:59 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *