الجيش السعودي: تدريبات درع الخليج تتعامل مع كل المخاطر المهددة للمنطقة

الفريق الأول الركن فياض بن حامد الرويلى
الفريق الأول الركن فياض بن حامد الرويلى

متابعات

أكد الفريق الأول الركن، فياض بن حامد الرويلي (رئيس هيئة الأركان العامة السعودية)، أن تمرين درع الخليج المشترك امتداد لتمارين سابقة ضمن تحالفات تسعى لتعزيز الأمن من خلال رفع قدرات وكفاءة وقوة القوات المشاركة بكل أفرعها.

 

وأضاف الفريق الأول فياض بن حامد الرويلي -في كلمة خلال ختام مناورات درع الخليج المشترك- أن تدريبات درع الخليج المشترك تتعامل مع كل المخاطر المهددة لأمن واستقرار المنطقة، وذلك بتقوية الروابط العسكرية بين الدول المشاركة وتعزيز المهارات ورفع مستوى الاستعداد القتالي.

 

وتابع: "البيئة الاستراتيجية أصبحت أكثر تعقيدًا بعد أن أطل الإرهاب برأسه، وهو الخطر الذي يداهم العالم بوجود دول وأنظمة ترعاه وتدعمه وتأوي أعضاءه وقياداته، وأدركت السعودية تحولات البيئة الاستراتيجية وشكلت تحالفًا عسكريًا إسلاميًا لمحاربة الإرهاب، ومركزًا للحرب الفكرية، وأسست لمبادئ عالمية لمكافحة الإرهاب ولمحاربته فكريًا وماليًا وإعلاميًا وعسكريًا".

 

//إ.م

م م

أخر تعديل: 04 16 2018 05:54 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *