أيهم السامرائي..انتخابات العراق المقبلة ونتائج الانتخابات الامريكية الأخيرة

الكل يعرف الان ان الانتخابات الامريكيه قد انتهت ونتائجها أعلنت وبعض قيادتها المهمين لعراق المستقبل قد أعلنوا، من الرئيس الى نائبه الى رئيس جهاز ال سي اي أي (CIA) ومستشار الامن القومي وجميعهم وأضحي الاتجاه نحو العراق ومستقبله.

هذا الأسبوع سيعلن اهم وزيرين، الخارجيه والدفاع وكلا المرشحيين يحملون نفس توجه ترامب للشرق الاوسط الجديد، بالحقيقه احدهم وزير الدفاع الذي اصبح شبه مؤكد انه سيكون جيمس متس الذي أعلن اكثر من مره " ان من اخترع داعش هي ايران لتستعملها حجه للسيطره على العراق وسوريا وأنها اخطر من داعش وعلينا ان نبدء بها اولاً". وزير الخارجيه رودي جولياني او ديفيد بترايوس وكلاهم يؤيدوا مجاهدين خلق المعارضه لحكم ايران بدل الملالي الذي دمروا ايران وثقافتها العظيمه.

إذن الحكومة القادمه معروفه وتوجهاتها معروفه وكما قلنا سابقاً وللتذكير فأن توجهاتها هي التالي:
1. إلغاء الاتفاقيه النوويه مع ايران في الأسبوع الاول من حكم ترامب
2. اعادة الجيش الامريكي وبكل ثقله للعراق واحتلال القواعد الخمسة الامريكيه التي عملوها لهم قبل الانسحاب الخطأ في 2011 وبعدد 35 الف جندي على الأقل في خلال أشهر معدوده.
3. اعادة بناء الجيش العراقي والاجهزه الامنيه على ألاسس الدوليه المتعارف عليها.
4. حل المليشيات التابعه لايران بالكامل وتقديم مسؤوليها للمحاكم الدوليه لاقترافها جرائم حرب بحق الشعب العراقي. وان قانون دمج الحشد ( المليشيات) الأخير سوف لا يفيد ايران وعملائها.
5. اجراء انتخابات وبأشراف دولي كامل.
6. تصفية عميل ايران الاول بالمنطقه والعالم منظمة داعش المجرمه الكافره وملاحقة قيادتها وتصفيتهم باعتبارهم أعداء للانسانيه.
7. تقسيم البلاد لثلاثة اقاليم متحده الموصل ( الغربيه) والبصرة ( الجنوبيه) وكردستان ( الشماليه) وبغداد عاصمه مصغرة (العاصمة الفدرالية).
8. السماح لبعض فرق الحشد والمقاومه الوطنيه للانخراط بالاجهزة الامنيه وحسب الكفائه. وهنا أودّ ان أضيف انه قد تم اقتراح اسماء مثل سرايا السلام وجيش محمد وجماعة الصرخي والفرق التي تحمي المقدسات وغيرها بالمناطق الغربيه من قبلي ومن بعض الأخوه الآخرين هنا على المسؤليين الأمريكان بأن يعتبروهم حشد ومقاومه وطنيه.
9. التعاون مع الأتراك والاردنيين لتنفيذ المخطط اعلاه.

فهل العراقيين سيختاروا حكومتهم المقبله، حكومة مدنيه لا دينيه ووطنيه مستقله من جيرانها ومنفتحه على الغرب والعالم، حكومة تحترم الانسان العراقي وتحترم القانون وتعمل من اجل العراق اولا وأخيراً، حكومة لكل الشعب ولكل مواطنيه. وهل العراقيين اضحوا بعد 13 عاماً من التراجع والتخلف والقتل والتشريد يعوا ان العالم سوف لا ينتظر كثيراً واذا لم يغيروا نظامهم من الداخل فسيغيروهم من الخارج مع ما يلازم ذلك من مأسي جديده، اذا ما قررت ايران واعوانها مقاتلة العالم من اجل بقاء فسادهم الديني والعائلي.
للعراقين شيعة وسنه وكرد وتركمان وأقلياته النبيلة الاخرى من مسيحيين وصابئة وأزيديين ويهود وغيرهم ان يأخذوا قرارهم الوطني ويختاروا الوطن والاخوة بدل القتل والتشريد والتدمير. على الجميع وخاصةً أهلنا شيعة العراق الاكارم ان يعلموا ان رجال الدين يخدعوكم باسم الدين والامام المنتظر وقد تَرَكُوا المجرمين وسارقي المال يحكموكم. وباسم الامام المنتظر دمروا البلاد والعباد وانكم بالنهاية من ستدفعون ثمن ظلمهم وطغيانهم. عليكم اليوم ان تصحوا من هذا الكابوس من اجل اولادكم ومن اجل العراق الموحد. لا تنتظروا الامام المنتظر ان يظهر اليوم لان من يحكمكم سوف يقاتلوه اكثر من الشيطان واعوانه اذا ما خرج، انهم المستفيدين من هذه التمثيلية الكبرى فاصحوا قبل ان تنتهوا.

الشباب عليه ان يقود اليوم لانه الأكثر فهماً لما يجري في عالم اليوم المتقدم والمتحضر، عالم التكنولوجيا وفتوحات الفضاء والعوالم الاخرى، فلا تجعلوا الجهله يقودكم ويسرقرا اموالكم ومستقبل اطفالكم. ثوروا علىيهم ليعرف العالم وخاصةً الحكومة الجديده القادمه في امريكا ان شعب العراق شعب حي ولا يقبل بالظلم وبالظالم، اخرجوا من جديد بمظاهراتكم المليونيه واحتلوا بغداد كلها ولا تتوقفوا الى تسقط حكومة العماله الدينيه والى ان تعلن حكومة الشعب الوطنيه المتحضرة. طالبوا العالم كله ان يساعدكم:
1. بإرسال قوات دوليه لحمايتكم من مجرمي المنطقه الخضراء.
2. طالبوا بحكومة إنقاذ وطني تمثل الشعب كله ومهمتها الاولى وبمساعدة القوات الدوليه باحلال الامن واعادة كتابة الدستور وإجراء الانتخابات الوطنيه الخاليه من التزوير والخزعبلات والفتاوى الا وطنيه. يجب ان تحرم فتاوي الدين بالانتخابات اذا اردتم ان تكونوا جزء من عالم اليوم. فلا مجال للدين بحكم الشعب والوطن.
3. مطالبة العالم ان يعود لبناء العراق المدمر وفتح الاستثمارات وتشجيع رؤوس المال للعودة لعراق الغد.
4. المطالبه بأن يكون عراق اليوم فيه حقاً، السلطات الثلاثة بالاضافة للصحافه مستقله عن بعضها بالكامل وبشكل شفاف.

يجب ان تبدأو اليوم ولا تنتظروا، ليبدأ ترامب وغيره من قيادات العالم التوجه لكم وبسرعة لإنقاذكم من سياسي الصدفه ومخربي عراقنا جميعاً بالكامل.

أخر تعديل: 03 07 2017 07:30 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *

شاهد ايضا

التهديد الإيراني وسُبل مواجهته

date
تشرين الثاني 19 2017 12:00 ص

الانتخابات العراقية.. ما الفائدة؟

date
تشرين الثاني 15 2017 08:40 م

سفراء الخراب الإيراني

date
تشرين الثاني 15 2017 08:20 م