هل يقف "محامي العاهرات" وراء اختطاف دَاوُدَ شمو؟!

محمود الحسن هذه الشخصية التي كانت تزاول مهنة المحاماة في البصرة موكليه من الناس أغلبهم من قضايا الدعارة والعاهرات والمعيديات ولهذا كان يلقبوه محامي العاهرات والمعيديات وكان يستدين مبالغ في بعض الأحيان من أجل أن يشتري الخمر.. أتى إلى بغداد أجر بيت في منطقة الكم ليدخل معهد القضاء العالي في زمن صدام حسين ..بعد الاحتلال اكتسب درجة قاضي..

تزوج من بنت خالد العطية ليتدرج بعد ذلك بدعم من حزب الدعوة ولقرب العطية من المالكي في تلك الفترة وأصبح أحد القضاة الذي حاكم صدام حسين.. دخل في المعترك السياسي بدعم من حزب الدعوة وأصبح نائبا لدورتين..

تمتاز هذه الشخصية بالوضاعة والتسلقية والكذب من أجل استمالة ود سادته وينفذ أجنداتهم في مجلس النواب ويعده الإعلاميون من أكثر النواب مبتذلا لأنه يتسابق على التصريحات الكاذبة وفي حال عدم ظهورها في وسائل الإعلام يستخدم التهديد والوعيد..

الحسن وزع سندات أراضي مزورة من أجل فوزه في الانتخابات الماضية وضحك على ذقون ناخبيه بعدما نال مايريد.. تبنى  محمود الحسن قرار منع تداول المشروبات الكحولية ضمن مشروع قانون واردات البلديات العامة  برعاية حزب الدعوة والفضيلة ومرر رغم عدم شرعيته بقول رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قبل أكثر من شهر ما أحدث  ضجة في الشارع العراقي وقتل أشخاص على اثره وعندما اشتد الكلام عليه بدا يظهر في مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات الدعوة يهدد ويتوعد المسيئين إليه عبر القضاء كونه يطبق الشريعة الإسلامية ونسي تاريخ العاهرات وبيوت الدعارة عندما كان موكلا عنهم وفي أخر قضية ترتبط بقراره اختطف في بغداد وبمنطقة العرصات رجل الأعمال الإيزيدي داوود شمو أحد أكبر المستوردين للمشروبات الكحولية ومستثمر كبير في فندق بغداد بعد أن تم تطويق سيارته من مركبتين دفع رباعي، وتم اختطافه من قبل مسلحين مجهولين ولحد الآن لا يوجد أي خبر عنه.



س.س

أخر تعديل: 11 25 2016 06:36 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *