ضربة لإيران وقطر.. ترامب يقيل تيلرسون ويعيِّن مايك بومبيو وزيرًا للخارجية

اقالة تيلرسون وتعيين مايك بومبيو خلفا له ..ضربة لقطر وإيران
اقالة تيلرسون وتعيين مايك بومبيو خلفا له ..ضربة لقطر وإيران

ابراهيم العبيدي

مراقبون: ترامب انتصر لسياسة القوة مع إيران وبومبيو سيشعل الأجواء مع الملالي

 

أثار القرار الذي أصدره الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بإقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون وتعيين مدير المخابرات المركزية الأمريكية مايك بومبيو خلفًا له، ردود أفعال هائلة على كل المستويات الدولية والإقليمية، خصوصًا وأن ترامب أعقب إقالة تيلرسون بحديث يقول فيه إن إقالته جاءت بسبب خلافات حول الاتفاق النووي مع إيران.


وبرأي مراقبين فإن مايك بومبيو (الذي يتبنى خطابًا قويًا لاذعًا ضد إيران) سيكون الأقوى في التعبير عن السياسة الخارجية الأمريكية خلال الفترة القادمة.

وقال مراقبون إن قرار ترامب بإقالة ريكس تيلرسون وتعيين بومبيو كان منتظرًا منذ شهور بعدما أحس الجميع حول العالم بوجود تباين كبير بين توجهات وآراء وزارة الخارجية الأمريكية، وبين توجهات البيت الأبيض، خصوصًا في مسألتي قطر وإيران.

فإقالة ريكس تيلرسون وتعيين بومبيو يكشفان عن سياسات أمريكية أقوى ضد قطر وإيران معًا خلال الفترة القادمة.

فـ"مايك بومبيو" له مواقف كثيرة قوية ورادعة ضد إيران.

 

الانتفاضة الإيرانية

وكان مايك بومبيو قد أكد -وقتما كان مديرًا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)- عدم ضلوع وكالته في الاحتجاجات التي تشهدها إيران، مشيرًا إلى أن الشعب الإيراني هو من ثار بإرادته للمطالبة بحياة أفضل وإنهاء الحكم الديني.

ورد "بومبيو" على اتهامات من مسؤولين إيرانيين بتدخل الاستخبارات الأمريكية في الشأن الإيراني وإشعال الانتفاضة الإيرانية خلال ديسمبر الماضي، قائلًا إن الشعب الإيراني هو من أطلق الاحتجاجات، مستبعدًا انتهاء التظاهرات رغم عمليات القمع التي تطال المحتجين.

في نفس الوقت كان مايك بومبيو (مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA) قد قال إنه بعث برسالة لقاسم سليماني (قائد ميليشيات فيلق القدس التابع للحرس الثوري) للتعبير عن قلقه بشأن سلوك إيران الإرهابي الذي ينطوي على تهديد بشكل متزايد في العراق.

وخلال ندوة في منتدى ريجان السنوي للدفاع في جنوب كاليفورنيا، قال بومبيو إنه بعث الرسالة بعد أن أشار قائد عسكري إيراني كبير إلى أنّ القوات التي تحت إمرته قد تهاجم القوات الأمريكية في العراق، ولم يذكر تاريخًا.

 

وعن تفاصيل الرسالة أضاف المسؤول الاستخباري الأمريكي: "ما كنا نتحدث عنه في هذه الرسالة هو أننا سنحمله (سليماني) ونحمل إيران مسؤولية أي هجمات على المصالح الأمريكية في العراق من قبل القوات الخاضعة لسيطرتهم"، ومضى قائلًا: "نريد أن نتأكد أنه والقيادة في إيران يتفهمان ذلك بطريقة واضحة وضوح الشمس".

 

إيران راعية للإرهاب

في نفس السياق كان مايك بومبيو قد أكد أن إيران هي أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، وأن إرهابها موجود في كل مكان في الشرق الأوسط.

 

وفي حوار سابق مع شبكة "إم إس إن بي سي"، قال بومبيو في هذا الشأن: "سواء نظرنا إلى تأثيرها على الحكومة في بغداد أو إلى القوة المتزايدة لحزب الله ولبنان وعملها مع الحوثيين والشيعة العراقيين الذين يقاتلون على الحدود في سوريا، وبالتأكيد القوات الشيعية المنخرطة في القتال في سوريا، إيران في كل مكان في الشرق الأوسط".

 

مضيفًا: "بصراحة، كانت السنوات السبع الماضية كارثية؛ ما سمح للإيرانيين بالتوسع في جميع أنحاء هذه المنطقة الهامة".

 

ووصف المسؤول الاستخباراتي الأمريكي إيران أيضًا بأنها "أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم"، وأنها تمثل "تحديًا" طويل الأمد.

 

وكانت سياسات ريكس تيلرسون المهادنة لكل من قطر وإيران قد كشفت منذ شهور نية البيت الأبيض تغيير ريكس تيلرسون.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرًا حول ذلك، قالت فيه إن البيت الأبيض الأميركي يدرس بجدية سيناريو تغيير وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، وتعيين مدير الاستخبارات المركزية، مايك بومبيو، خلفًا له خلال الشهور القليلة المقبلة، في ظل ظهور توتر في علاقته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتقارير عن أن تيلرسون وصف ترامب بـ"الأحمق"، مضيفة آنذاك أن بومبيو في صدارة المرشحين لوزارة الخارجية.

الآن الإدارة الأمريكية كلها تتحرك ضد إيران، والجميع على قلب رجل واحد ضد هذا الكيان الشيطاني في طهران.

م م

أخر تعديل: 03 13 2018 05:23 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *