600 مليون دولار قرض كندي للعراق لتثبيت الاستقرار في البلاد

علم كندا
علم كندا

بغداد بوست

أعلن القائم بالأعمال الكندي في العراق، أندرو تيرنر، اليوم الثلاثاء، أن بلاده باشرت بإجراءات منح العراق قرضًا ماليًا ومساعدات إنسانية بقيمة 600 مليون دولار، ضمن المساعي الدولية لتثبيت الاستقرار في البلاد.

وقال تيرنر -في تصريح صحفي- إن حكومة بلاده باشرت إجراءاتها المتعلقة بمنح العراق مساعدات إنسانية بقيمة 400 مليون دولار، وقرضًا ماليًا بقيمة 200 مليون دولار.


وبيَّن أن "القرض والمساعدات ستكون طويلة الأمد، وتهدف إلى تطوير عمل الحكومات المحلية وتعزيز النظام اللامركزي في إدارة الدولة"، مضيفًا أن "الجانب الإنساني سيكون لمساندة النازحين وتوفير المواد الغذائية والطبية ودعم جهود إزالة الألغام والمخلفات الحربية".


ودعا تيريز الحكومة العراقية إلى "تبسيط إجراءات تسجيل الشركات العالمية للمساعدة في تسريع عملية التنمية"، مشيرًا إلى أن "كندا دعمت العراق بمبلغ 180 مليون دولار ضمن مبادرة الاستراتيجية الكندية لدعم العراق التي انطلقت عام 2016".


وأعلن عزم بلده على "فتح مكتب في بغداد لمنح الفيزا والتمثيل التجاري، لما يمتلكه العراق من فرص كثيرة لاستقطاب الشركات والمستثمرين من خلال عوامل التنوع الديني والثقافي الذي يشبه المجتمع الكندي".

 

وحصل العراق أخيرًا على عدة قروض لتمويل العمليات العسكرية ضد داعش وتعزيز السلم في المناطق المحررة وإزالة المخلفات الحربية والألغام، فيما يقول مختصون إن تلك القروض ستكبل الاقتصاد العراقي وستظهر آثارها في السنوات المقبلة.


وتصاعدت التحذيرات من ارتفاع الدين العراقي إلى مستويات عالية بعد وصوله إلى عتبة 130 مليارًا، مع اختلاف التقديرات بين الخبراء وأعضاء لجنة الاقتصاد والاستثمار، فيما تتكتم الحكومة العراقية على الأرقام الحقيقية وترفض إعلانها بشكل صريح.

 

ع د

م م

أخر تعديل: 03 13 2018 01:07 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *