فيديو.. محمد بن سلمان شوكة في حلق الملالي وصخرة في طريق أطماعه

بغداد بوست

أخبار العراق

 

يَظَلُّ الْأَمِيرُ مُحَمَّدُ بْنُ سَلْمَانَ (وَلِيُّ الْعَهْدِ السُّعُودِيِّ) شَوْكَةً فِي حَلْقِ الْمَلَالِي وَصَخْرَةً فِي طَرِيقِ أَطْمَاعِهِ؛ لَأَنَّهُ الرَّجُلُ الَّذِي غَيَّرَ -تَحْتَ تَوْجِيهِ خَادِمِ الْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ الْمَلِكِ سَلْمَانَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ- الرُّؤْيَةَ السُّعُودِيَّةَ تِجَاهَ الْمَلَالِي، وَأَغْلَقَ بَابَ الْحِوَارِ نِهَائِيًّا مَعَ النِّظَامِ الطَّائِفِيِّ الْبَغِيضِ الَّذِي يَحْكُمُ طِهْرَانَ بَعْدَمَا أَعْلَنَ بِوُضُوحٍ أَنَّهُ لَا يُمْكِنُ لِلسُّعُودِيَّةِ أَنْ تَصْمُتَ أَمَامَ مَشَارِيعَ تَوَسُّعِيَّةٍ وَتَمَدُّدٍ إِيرَانِيٍّ يَطَالُ سِيَادَةَ الدُّوَلِ الْعَرَبِيَّةِ وَيَقُومُ بِتَخْرِيبِ الْأَوْطَانِ.

 

وَعَلَيْهِ فَقَدْ أَعْلَنَ بِلَا مُوَارَبَةٍ أَنَّ الْحَرْبَ سَتَكُونُ فِي الدَّاخِلِ الْإِيرَانِيِّ، وَأَنَّ الرِّيَاضَ مُصَمِّمَةٌ عَلَى الْمُضِيِّ قُدُمًا فِي طَرِيقِهَا حَتَّى يَرْتَدِعَ الْمَلَالِي وَيَرْجِعَ عَنْ أَفْكَارِهِ الْمَشْبُوهَةِ وَخُطَطِهِ الشَّيْطَانِيَّةِ.

 

وَجَاءَتِ الزِّيَارَةُ الْأَخِيرَةُ لِلْأَمِيرِ مُحَمِّدِ بْنِ سَلْمَانَ لِمْصَرَ وَلِقَاؤُهُ الرَّئِيسَ السِّيسِي لِتَخْلُقَ صُدَاعًا حَقِيقِيًّا فِي رَأْسِ الْمَلَالِي.

 

فَالتَّقَارُبُ الْمِصْرِيُّ – السُّعُودِيُّ يُثِيرُ الْقَلَقَ وَالْهَلَعَ دَاخِلَ طِهْرَانَ لَأَنَّهُ بَيْنَ قُوَّتَيْنِ كَبِيرَتَيْنِ، كَمَا أَنْ تَفَاهُمَهُمَا مَعًا عَلَى الْحِفَاظِ عَلَى الْأَمْنِ الْخَلِيجِيِّ وَمُقَاوَمَةِ مَشَارِيعِ التَّقْسِيمِ الْإِرْهَابِيَّةِ فِي الْمِنْطَقَةِ يُثِيرُ فَزَعَهُ.

 

 فَـ"ابْنُ سَلْمَانَ" يَتَحَرَّكُ لِاصْطِيَادِ الْمَلَالِي وَذَبْحِهِ نِهَائِيًّا فِي الْيَمَنِ وَسُورْيَا وَلِبْنَانَ وَكُلِّ مِنْطَقَةٍ تَمَدَّدَ فِيهَا بِأَذْرُعِهِ الشَّيْطَانِيَّةِ وَعِصَابَاتِهِ الْمِيلِيشْيَاوِيَّةِ.

 

إِنَّهَا حِقْبَةٌ جَدِيدَةٌ تَتَصَدَّى فِيهَا الْمِنْطَقَةُ لِطُمُوحَاتِ الْمَلَالِي وَتُدْخِلُهُ قَبْرَهُ وَسْطَ زِفَافٍ جَنَائِزِيٍّ يَلِيقُ بِعُنْصُرِيَّتِهِ الشَّدِيدَةِ.

 

 

م.ج

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *