بالتفاصيل وباعتراف الملالي.. كيف أصبحت ميليشيا حزب الله جيش لبنان الأول؟

ترسانة حزب الله ارهاب مشهر على العالم
ميليشيا حزب الله اصبحت جيش ايراني مكتمل العتاد والعناصر في ايران

ابراهيم العبيدي

فضيحة وقلق.. ميليشيا نصر الله تتحول إلى جيش إيراني في بيروت


يحيى صفوي: ميليشيا حزب الله تحولت إلى جيش قوي بعد حرب سوريا!



لم تعد ميليشيا حزب الله التي يديرها الإرهابي حسن نصر الله مجرد ميليشيا تمدها إيران بالعتاد والأسلحة، ولكنها أضحت جيشًا كاملًا بعد حرب سوريا!.


هكذا جاءت الاعترافات واضحة سافرة من اللواء يحيى صفوي (المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الإيرانية)، فلم تعد ميليشيا نصر الله حركة مسلحة، لكن جيشًا قويًا بعد الحرب السورية، وهو تصريح خطير ينطوي على العديد من الأبعاد.

في مقدمتها أن هذه الميليشيا التي وجدت الدعم من إيران والملالي حتى أصبحت جيشًا كاملًا يلزمها دولة، باعتبار الجيوش هي التي تدافع عن الدول؛ وعليه فقد أصبح جيش حزب الله الإرهابي هو جيش الدولة اللبنانية، وهذا يعني أيضًا أنه أصبح المتحدث باسم دولة لبنان والمدافع عنها بنموذجه الطائفي العنصري الإيراني.

جيش لبنان

كما يعني كذلك أن جيشًا إرهابيًا يصل تعداد عناصره للآلاف وتستحوذ عناصره على أسلحة حديثة، قد تم تأسيسه بليل على أيدي إيرانية، وأهدافه مشبوهة ومؤسسوه واضحون، فهو إيراني التوجه وإيراني النشأة.

وكان اللواء يحيى صفوي (المساعد والمستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الإيرانية) قد قال إن حزب الله اللبناني تحول من منظمة فدائية ثورية -على حد تعبيره- إلى جيش قوي بعد الحرب السورية!.


ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية على لسان صفوي أكاذيبه قائلًا: "تقسيم العراق وسوريا جزء من الأهداف الأمريكية إلي جانب الحد من نفوذ إيران في العراق وسوريا والفصل بين حلقات المحور الاستراتيجي الذي يمثله العراق وإيران وسوريا انتهاءً بالبحر الأبيض المتوسط".

قدرات إيران

وتابع قائلًا: "الواقع هو عكس ذلك تمامًا، حيث إن قدرات إيران شهدت مزيدًا من التفوق والتطور، والتحالف الإيراني الروسي مع حزب الله في سوريا حقق العديد من الانتصارات، فيما تعرض تحالف الولايات المتحدة والأتراك وإسرائيل والأردن إلى هزيمة في العراق بعد 83 شهرًا من العمل هناك، فيما خرجت تركيا من التحالف في العام 2016".

وأضاف في وصلة الأكاذيب: "إيران وروسيا لم تسمحا بسقوط الحكومة السورية، وهو ما كانت تسعي إليه الولايات المتحدة والسعودية والكيان الصهيوني والأردن"، مشددًا على "ضرورة إعمار سوريا الذي يستغرق عدة سنوات ويتطلب من 300 إلى 400 مليار دولار".

وقال مراقبون لـ"بغداد بوست" إن أكاذيب صفوي ونظامه بخصوص سوريا والوضع في المنطقة أكاذيب معروفة ومعتادة، لكن المفاجأة الحقيقية هي ما كشفه عن تحول ميليشيا نصر الله إلى جيش إرهابي قوي.

فهذا هو مكمن التهديد الجديد للمنطقة، وعليه ينبغي التحرك فورًا لسحق هذا الجيش ومحاربته لقطع الطريق أمام تحركات مستقبلية مريبة له.

م م

أخر تعديل: 02 18 2018 01:21 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *