صحيفة أميركية: أزمة المياه وقلة الأمطار تنذر بخسائر كارثية في العراق

أزمة المياه
أزمة المياه

بغداد بوست

أخبار العراق

 

نشرت صحيفة "هانفغتون بوست" الاميركية، تقريرا تطرقت فيه الى أزمة المياه في العراق وتوقف جريان نهر دجلة جنوبي البلاد، الأمر الذي ينذر بخسائر كارثية قد يسببها ذلك التوقف.

وقال الناطق باسم وزارة الزراعة حميد النايف بحسب الصحيفة، إن "توقف جريان المياه إلى قضاء يقع في أطراف العراق الجنوبية كقضاء المجر في محافظة ميسان، ناتج عن استحواذ المحافظات والمدن الأخرى على المياه وعدم التزامها بالحصص المائية".

وأضاف أن توقف جريان النهر جاء أيضاً نتيجة "أزمة الجفاف الحالية في العراق وشحة الأمطار هذا العام، ما يسبب عدم اندفاع المياه أو توقفها عن الجريان".

وكشف النايف أن العراق "لم يسبق أن مر بفصل شتاء شحيح الأمطار هكذا منذ 70 عاماً"، متوقعاً "خسائر في القطاع الزراعي العراقي من 20 إلى 30% في حال استمرت أزمة المياه دون حلول ناجعة".

وكان قائممقام قضاء المجر الكبير، أحمد عباس، أعلن أمس السبت في تصريحات صحفية، عن "توقف جريان نهر دجلة في القضاء"، مبيناً أن "محطات المياه في قضاء المجر الكبير، وقضاء قلعة صالح وناحيتي العدل والخير وعشرات القرى توقفت بشكل تام".

ويبعد قضاء المجر الكبير عن مدينة العمارة، مركز محافظة ميسان، بحوالي 33 كم، ويبلغ عدد سكانه حوالي 215 ألف نسمة.

 

وتعتمد محافظة ميسان على نهر دجلة بشكل كبير في مشاريع المياه الصالحة للشرب، وكذلك ري الأراضي الزراعية التي تقدر بنحو مليون ونصف المليون دونم.

وتعد الأنهار في العراق المصدر الرئيسي للمياه، ويليها بدرجة أقل مياه الأمطار والمياه الجوفية.

وتقدر كمية مياه الأنهار في العراق بحوالي 77 مليار م3 سنوياً، في المواسم الجيدة، ونحو 44 مليار م3 سنوياً، في مواسم الجفاف.

 

م.ج

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *