مسؤول امني في مجلس صلاح الدين يكشف ما وجد بمواقع "الرايات البيضا"

مجلس محافظة صلاح الدين
مجلس محافظة صلاح الدين

بغداد بوست

 

كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين، رضا محمد، اليوم الخميس، عن اختفاء مسلحي ما يعرف بالرايات البيضاء في المناطق التي هاجمتها القوات الأمنية العراقية شرق قضاء طوزخورماتو.

 

وأطلقت القوات العراقية، أمس الأربعاء، عملية عسكرية لتعقب ما أسمته بفلول تنظيم داعش الإرهابي، إلى الشرق من محافظة كركوك المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

 

وقال رضا محمد، في بيان حصل "بغداد بوست" على نسخة منه، "لم تكن هناك مقاومة وبقايا داعش اختفوا كالجن وعثرنا على بقايا قديمة وعظام جثث غير معلومة هويتها وهناك أيضا أنفاق، واضح أنها كانت مشغولة وتركت من وقت قريب، وكانت هناك سيارة مفخخة تم تفجيرها بشكل مسيطر عليه".

 

 

وأضاف "تم السيطرة على قرابة 150 كم طوليا من الأراضي كذلك سيطرت القوات الأمنية على أربع آبار نفطية كان المسلحون يستخرجون النفط الخام منها".

 

 

وكانت القوات العراقية التي استقرت في كركوك تعرضت لهجمات متفرقة، لكن غير منظمة، وفق مسؤولين أمنيين اعتبروا مراراً أن "الرايات البيض" مجرد "وهم إعلامي".

 

ونقلت وسائل إعلام كردية مقابلات مع مجموعة مسلحة أطلقت على نفسها "المتطوّعون"، معظم المنتمين إليها من نازحي منطقة طوزخرماتو الكرد، فيما لم تُظهر المعلومات سوى صورة لمجموعة تحمل راية بيضاء رُسم عليها وجه أسد، وتردد أنها تتكوّن من مقاتلي تنظيم "داعش" الهاربين من بلدة "الحويجة" التي تحررت قبل شهرين.


لكن المطلعين على طبيعة عمل التنظيمات الجهادية، يؤكدون في المقابل أن استخدام الرسوم في الرايات ليس من ضمن معتقدات هذه التنظيمات، وأنها في الغالب تتكوّن من مقاتلين من سكان مناطق جنوب شرقي كركوك يمارسون أعمال سلب ونهب على طريق بغداد– كركوك.

 

 

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *