"حلف طهران": دعوة إيرانية مشبوهة لتأسيس تحالف إقليمي يضم 5 دول لـ"حصار الخليج"

يحيى رحيم صفوي ودعوة ايرانية مشبوهة لتأسيس تحالف اقليمي مع روسيا وباكستان!
يحيى رحيم صفوي ودعوة ايرانية مشبوهة لتأسيس تحالف اقليمي مع روسيا وباكستان!

ابراهيم العبيدي

مراقبون: دعوة الملالي -على لسان يحيى رحيم صفوي- محاولة مشبوهة لتعزيز وجوده في 5 دول عربية

إيران تقترح تحالف إقليمي تقوده.. يضم روسيا وباكستان وسوريا والعراق!

 

رفض مراقبون لـ"بغداد بوست" الدعوة المشبوهة التي أعلنت عنها إيران اليوم على لسان يحيى رحيم صفوي (مساعد القائد العام للقوات المسلحة الإيرانية) واقترح فيها الملالي "تأسيس تحالف إقليمي يضم إيران وروسيا وسوريا والعراق إلى جانب باكستان، وذلك لمواجهة التحالف الأميركي في المنطقة"، على حد قوله.

وقال مراقبون إن "حلف طهران" المقترح من جانب حكومة الملالي هو أداة استعمارية جديدة تقودها طهران لتحقيق أغراضها، كما أنه عودة للتحالفات الاستعمارية القديمة في خمسينيات القرن الماضي مثل حلف بغداد.

حصار الخليج

وحذروا روسيا وباكستان من التجاوب مع أطماع الحكومة الإيرانية، وقالوا إن الملالي يريد أن يلتف حول العقوبات الأمريكية حوله وحول الحشد العالمي لإخراجه من اليمن ولبنان وسوريا والعراق بتأسيس تحالف إقليمي مغرض يعزز وجوده في هذه الدول الأربع، مضافًا إليها مؤخرًا قطر.

كما لفتوا إلى أن "حلف طهران" المقترح من الملالي يهدف إلى محاصرة الخليج عبر ذراع روسية باكستانية سورية عراقية، وأن هذا الحلف قد يدفع إلى حرب عالمية في حال تأسيسه وتحركه، وفقًا للأهواء الإيرانية في المنطقة ومشروعها الطائفي.

روسيا وباكستان تقعان في المستنقع

وحذروا القيادة الروسية من التمادي مع هذا التحالف الإيراني المشبوه، لأن موسكو في حال أن فعلت ذلك فإنها ستخرج مطرودة من كافة الدول العربية، ويكفيها تحالفها المشبوه مع إيران في سوريا، والذي لا يزال "ندبة سوداء" في علاقاتها العربية.

وكانت وكالة أنباء "فارس" قد نقلت عن كبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة الإيرانية، يحيى رحيم صفوي، أنه يدعو لتأسيس تحالف إقليمي يضم -فضلًا عن إيران وروسيا وسوريا- العراق وباكستان أيضًا، ليكون أمام تحالف الأميركيين، مبينًا أن "أحداث الأعوام الأخيرة في المنطقة -خاصة في سوريا والعراق- كانت أميركا اللاعب الأساسي فيها".

وأوضح صفوي أن المشروع الأميركي -وفق أكاذيبه- بتشكيل قوة قوامها 30 ألف عنصر في شمال شرق سوريا وغرب نهر الفرات، جاء لمتابعة أهداف واشنطن السياسية والاقتصادية والعسكرية في المنطقة، ولفت إلى محاولات الأميركيين أيضًا تأجيج موضوع التخويف من إيران في سياق أهداف واشنطن السياسية والاقتصادية والعسكرية، مؤكدًا أن إيران يمكنها بذكاء تأسيس تحالف إقليمي يضم فضلًا عن روسيا وسوريا، كلًا من باكستان والعراق أيضًا، ليقف أمام تحالف الأميركيين.

 

وختم بالقول: "إن هذه المنافسات يمكن أن تستمر أعوامًا، وإيران ماضية في مسار صون أمنها والمنطقة، وكذلك تقوية محور المقاومة (المقاولة) التي تعد منافسًا جادًّا للأميركيين، وكانت لها انتصارات مشهودة"!.

وهو ما أثار فزعًا إقليميًا جراء التفكير الإيراني المشبوه والسعي الحثيث من جانب حكومة الملالي لتثبيت الأركان الشيطانية له في 5 دول عربية، هي اليمن ولبنان وسوريا والعراق وقطر.

م م

أخر تعديل: 01 23 2018 03:50 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *