مع اقتراب سقوط نظام الولي الفقيه..مستشار خامنئي: نفوذ إيران سيتعزز في المنطقة وما يحدث لطف من الله!!

وزير الخارجية الإيراني الأسبق، علي أكبر ولايتي
وزير الخارجية الإيراني الأسبق، علي أكبر ولايتي

أحمد السامرائي

علق علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، علي خامنئي، على التظاهرات الحالية في بلاده، قائلا إن : "  نفوذ إيران سيتعزز في المنطقة، وعلى الأعداء أن يعلموا أن الفتن لن تستمر،على حد تعبيره.

وتحدث "ولايتي" في تصريحات له عن من وصفهم بـ"الأعداء" وكذلك ما قال إنها "أعمال شغب" في البلاد، قائلا إن "الأعداء  قد كشفوا أوراقهم  خلال الفتنة الجديدة أسرع من فتنة عام 2009"، وفق قوله.

وندد ولايتي بإحراق العلم الإيراني، قائلا إن ما وصفها بـ"راية المقاومة" ستقوم بـ"حرق جذور الصهاينة في المنطقة".وفق قوله

 

ورأى أن ما يجري في البلاد يكشف عن "طبيعة الأعداء الحقيقية" وهو من "ألطاف الله"، على حد زعمه

 

كما انتقد إحراق مقامات دينية شيعية قائلا إن الشعب الإيراني "يضحي بروحه من أجل عقائده."

 

وتأتي هذه التصريحات في محاولة مكشوفة للإيحاء بأن التظاهرات الحالية في إيران مدفوعة من جهات أجنبية، وليست ناتجة عن السخط الشعبي من نظام الولي الفقيه الذي بدد ثروات الشعب في حروب ليس له فيه ناقة ولاجمل.بحسب مراقبين

 

ومع دخول الاحتجاجات يومها السابع، وانتشارها في أكثر من أربعين مدينة إيرانية، أشارت تقارير أن هذه الانتفاضة الغير مسبوقة تهدد وجود الرموز الدينية في السلطة، وهو الأخطر منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979.

 

وارتفعت حصيلة القتلى في صفوف المحتجين إلى 22 قتيلاً، إثر تدخل القوات الأمنية لفض التظاهرات،  بحسب أرقام رسمية.

بينما أكدت مصادر في المعارضة الإيرانية إن عدد القتلى أكبر من ذلك بكثير.

وركز المتظاهرون في مطالبهم على ضرورة إسقاط القيادة الدينية ونظام ولاية الفقيه بما في ذلك المرشد علي خامنئي.

 

 

أ.س

 


أخر تعديل: 01 03 2018 12:42 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *