الفهيد: المواجهة مع الملالي ستنتهي بانشغالهم في الدفاع عن بقاء النظام في طهران

صالح الفهيد
صالح الفهيد

أحمد السامرائي

رأى الكاتب السعودي صالح الفهيد، أن حكومة طهران ستنشغل الفترة المقبلة عن مشروعها الطائفي في دول المنطقة، وذلك لانكفائها في الشأن الداخلي نتيجة التظاهرات المشتعلة التي من الممكن لها أن تطيح بالنظام الإيراني.

 

وقال "الفهيد" في تغريدة عب حسابه بـ"تويتر" :" ستنتهي المواجهة مع ملالي إيران بانكفائهم وانشغالهم بالدفاع عن بقاء نظامهم في طهران كحال تنظيم الحمدين في قطر الآن !!".

 

وأضاف : " الان صدقت توقعاتنا بأن تقوم قطر بدعم نظام الملالي الآيل للسقوط "ماديا" وأن لا تكتفي بالدعم الإعلامي، واليوم تواترت الأنباء عن تقديم تنظيم الحمدين قرض قيمته ملياري دولار لإيران !! والاسباب مفهومة .. لكنها مدانة !!".

 

وكان الفهيد غرد في وقت سابق بالقول إنه : " من الطبيعي أن تقف قطر وقناة الجزيرة مع نظام الملالي في طهران وتدعمه إعلاميا وربما ماليا لأن تنظيم الحمدين يدرك أن سقوط الملالي يعني خسارتهم لحليفهم القوي، ويعني أيضا تداعي وسقوط كل المحور الإيراني بالمنطقة، وهذا بالنتيجة يعني انتصار محور السعودية "!

 

هذا وتستمر الاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران لليوم السادس على التوالي ، فيما ارتفعت حصيلة القتلى إلى اثنين وعشرين قتيلا، نتيجة استخدام القوة المفرطة من قوات الأمن ضد المحتجين.بحسب وسائل إعلام عالمية


وذكر ناشطون عبر تقارير غير رسمية إن القوات الأمنية اعتقلت المئات في مناطق متفرقة خلال محاولاتها فض التظاهرات، إضافة إلى سقوط العشرات من الجرحى والقتلى.

وبدأت الاحتجاجات في مشهد ثاني أكبر المدن الإيرانية، لتمتد بعدها إلى آذربايجان وطهران وأصفهان وكرمانشاه وقم التي تعد المدينية الدينية الأهم للإيرانيين ، إضافة إلى مدن إيرانية أخرى.

وتعد هذه المظاهرات هي الأكبر في البلاد، منذ الاضطرابات المؤيدة للإصلاح عام 2009.

 

أ.س

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *