الجنون يصيب الملالي: سنعدم كل من يشارك في المظاهرات.. ومراقبون: "خامنئي يترنح"

الملالي يترنح..ويهدد بنصب مشانق لملايين المتظاهرين الايرانيين
الملالي يترنح..ويهدد بنصب مشانق لملايين المتظاهرين الايرانيين

ابراهيم العبيدي

الملالي يهدد بنصب مشانق لملايين الإيرانيين والثوار يسخرون!


إنه الجنون فعلًا.. ولا شيء غيره.

فأمام الطوفان الهادر للثورة الإيرانية التي وصلت كل مدن إيران تهتف بأعلى الصوت "يسقط يسقط حكم المرشد".. "الموت للديكتاتور خامنئي"، لم يجد نظام الملالي المترنح غير ترهيب الثوار الإيرانيين والإيعاز إلى القضاء الإيراني العميل التابع له بالخروج وتهديد الإيرانيين بأن الإعدام سيكون مصير كل المتظاهرين الإيرانيين!.

وهو ما أثار السخرية التامة من انهيار الملالي بهذه السرعة، ولجوئه إلى هذا التهديد السخيف في مواجهة مظاهرات حاشدة تهز إيران وتدك حصون الملالي.

ووسط هذا الطوفان الهادر، فليس أمام الملالي إلا أن يقوم بنصب مشانق للشعب الإيراني كله حتى يُخمد الثورة!

وفيما يشبه الترهيب للمتظاهرين، وبعد أسبوع كامل من الانفجار، لوحت طهران بعقوبة الإعدام في وجه المحتجين الذين نزلوا إلى الشوارع منذ الخميس الماضي.

 

وحذر رئيس المحكمة الثورية في طهران من أن المحتجين المعتقلين قد يواجهون قضايا عقوبتها الإعدام عندما يحاكمون.

 الاعدام للمتظاهرين

ونقلت وكالة أنباء تسنيم عن موسى غضنفر أبادي قوله: "من الواضح أن إحدى التهم الموجهة إليهم يمكن أن تكون الحرابة أو شن حرب ضد (الله)، وهي جريمة عقوبتها الإعدام في إيران".

 

ونقل عن غضنفر أبادي قوله: "إن بعض المحتجين سيحاكمون قريبًا بتهمة العمل ضد الأمن القومي وتدمير الممتلكات العامة"، كما أكد أن حضور التجمعات التي لا تقرها الشرطة يعتبر غير قانوني في إيران، وتنظر المحكمة الثورية الإيرانية القضايا التي تنطوي على محاولات مزعومة للإطاحة بالحكومة.

القضاء يطالب بسحق الثوار

يأتي هذا فيما طلب صادق لاريجاني (رئيس السلطة القضائية) -في بيان بثه التليفزيون الإيراني- من النيابات العامة في عموم البلاد التدخل بقوة في ضبط الاحتجاجات، وأن يتم التعامل بصرامة مع المتظاهرين، كما طلب من قوى الأمن وضباط القضاء التعامل مع المحتجين.

وقال إن المواطنين اليقظين موالو النظام، سيردون على المتظاهرين ردًّا قويًّا، مثلما فعلوا في الفتنة عام 2009، بالإشارة إلى أحداث الانتفاضة الخضراء.

من جهة أخرى يحاول نظام الملالي بكل جهده السيطرة على التظاهرات الإيرانية الحاشدة، ووفق تقديرات فإن ما بين 500 إلى 1000 متظاهر قد اعتقلوا خلال الأيام القليلة الماضية.

وأفاد مساعد الشؤون الأمنية في قائمية مقام طهران يوم الأحد (31 ديسمبر) باعتقال نحو 200 شخص في تجمعات 30 ديسمبر، ثالث يوم للانتفاضة، في حدود ساحة انقلاب وساحة مصدق.

 

فيما كشف علي آزاده (حاكم محافظة مركزي) عن اعتقال أكثر من 100 شخص في أراك، واتهمهم بالمشاركة في أعمال تخريب، وقال سنعتقل المزيد من المهاجمين!.

وقال مراقبون لـ"بغداد بوست" إن تهديد إيران بإعدام كل من يشارك في المظاهرات ضد الملالي يؤكد أن خامنئي فقد عقله، كما أن هذا التهديد سيزيد الإيرانيين إصرارًا على خلع خامنئي وحاشيته.

إن الملالي يهذي، ويؤجج نيران الانتفاضة بتصريحاته الهوجاء ضد ملايين الإيرانيين في الشوارع.

م م

أخر تعديل: 01 02 2018 07:18 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *