تقرير.. خامنئي "الإله الدموي" الذي يطالب الإيرانيون بسقوطه وجذِّ رأسه

خامنئي تحت اقدام المتظاهرون الايرانيون
خامنئي تحت اقدام المتظاهرون الايرانيون

ابراهيم العبيدي

مراقبون: جرائم خامنئي غير مسبوقة وثورة الإيرانيين ضده تخلعه عن عرشه

 

 
من هو علي خامنئي المرشد الأعلى لإيران الذي يطالب ملايين الإيرانيين بسقوطه؟.

من هو الشيطان الرجيم الذي دفع ملايين الإيرانيين للتوحد ضده وخروجهم من عشرات المدن يهتفون "الموت لخامنئي".. "يسقط الديكتاتور".. "ارحل واترك إيران.. تعيش"؟.

"خامنئي".. إنه باختصار "إيران الإرهابية" التي أقضت مضاجع العالم.

إنه الشيطان العجوز المعجون بالدم والطائفية والإرهاب والعنصرية.

معجون بالدموية والعنف

الإيراني الذي ولد في مدينة مشهد الإيرانية عام 1939 لوالده جواد الخامنئي، وكان من شيوخ مشهد.

يعد"خامنئي" الرجل الأكثر دموية في التاريخ المعاصر بعد هتلر النازي.

أخذ الكثير من المناصب في إيران بعد الثورة الإرهابية التي شارك فيها الإرهابي الأكبر، الخميني، سنة 1979 لسرقة إيران مع مجموعة من أقرانه، أمثال محمد بهشتي ومحمد جواد باهنر وعلي أكبر هاشمي رفسنجاني وموسوي أردبيلي، على مدى 4 عقود في إيران.

تولى "خامنئي" حكم إيران -أو بالتحديد منصب المرشد الإرهابي الأعلى- في 3 يونيو 1989، ومن يومها تحولت إيران إلى دولة أخرى.

في عهده تحولت إيران إلى دولة فقيرة ينتشر الفقر في طول البلاد وعرضها.

خامنئي نشر الفقر والتخلف

في عهده أصبح الفساد هو السمة الرئيسية في إيران، وأصبح بين كل مسؤول فاسد وآخر، واحد جديد ينتظر دوره!.

في عهده خلقت الميليشيات والعصابات الإرهابية لتحارب تحت أوهام زائفة، منها ما يردده هذا الشيطان عما يسمى بالهلال الشيعي.

ووفق تقديرات، فإن نصيب ميليشيات إيران في سوريا والعراق واليمن ولبنان يتخطى الـ 10 مليارات دولار سنويًا.

في عهده أصبحت الكلمة الأولى في إيران لعصابات الحرس الثوري الإيراني والباسيج التابع له، تدمر وتعتقل وتحرق وتخرب!.

استطاع الإله الدموي "خامنئي" أن يحقق ثروة طائلة وغير ومسبوقة، تصل إلى نحو 100 مليار دولار، في حين أن نحو 40 مليونًا من الإيرانيين يشكون الفقر والحاجة!.

ارتكب خامنئي عشرات المجازر في إيران وخارجها لتثبيت حكمه، منها مجزرة إعدام ملايين المثقفين في الثمانينيات.

يكنُّ الخامنئي حقدًا رهيبًا تجاه السنَّة، وعليه فقد ارتكب -ولا يزال- مذابح مهولة تجاههم في العراق وسوريا واليمن.

يتبعه مجموعة من رؤساء وقادة الميليشيات والتنظيمات الإرهابية، منهم حسن نصر الله وعبد الملك الحوثي ونوري المالكي وأبو مهدي المهندس وهادي العامري وقيس الخزعلي وأكرم الكعبي، وكلهم لهم سجلات طائفية ودموية وإجرامية غير معهودة، ولا يزالون.

لم يقدم خامنئي أي شيء لإيران سوى أوهام خادعة وكذب تلو كذب، منه أن إيران دولة كبيرة وأن العالم يخاف منها وأنها أصبحت بميليشياتها وعصاباتها شيئًا له قيمة!!.

واليوم أدرك ملايين الإيرانيين أن خامنئي فاسد.. لص.. إرهابي، ولا سبيل لإنقاذ إيران أو عودتها دولة طبيعية إلا برحيله. 

م م

أخر تعديل: 01 01 2018 05:51 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *