تقرير..أمير قطر في متاهة و"فضيحة الأغذية الإيرانية المغشوشة لبلاده" تعُري حكومته

امير قطر
امير قطر

ابراهيم العبيدى

أمير قطر: الدول العربية المقاطعة للدوحة بسبب إرهابها لا تريد حلاً للأزمة 


مراقبون: علاقات الدوحة المتينة بالملالي ستكلفه الكثير وفضيحة مدوية بعد تصدير بضائع إيرانية فاسدة لقطر  



لا يريد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أن يراوح مكانه ، إنه يتمسك بالإرهاب تحت مزاعم السيادة، ويطالب بالحوار قبل أن يحدد موقفه من التفجيرات؟! لذلك خرج خطابه الأخير مفخخًا، ومكررا نفس الاسطوانة المشروخة!


ليس فيه أي جديد يسوقه الى أي أحد ، فقط مظلومية على غرار المظلوميات الفارسية البكائية العتيقة، يحاول أن يبدو فيها للشعب القطري الناقم على سياساته أنه يتصدى لحصار، وإنه يجابه كل ذلك من جانبه بوسائل دبلوماسية ناجعة.


وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قال اليوم، إن الدول العربية التي فرضت عقوبات على بلاده في يونيو حزيران- بسبب ارهابها- لا تريد حلاً للأزمة.

 وقال تميم في بداية مراسم افتتاح دورة جديدة لمجلس الشورى القطري إن حكومته تستعد لانتخابات المجلس وإن التشريع اللازم لذلك سيكون جاهزا في عام 2018. وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في الخامس من يونيو حزيران ،واتهمتها – بأدلة مؤكدة- بتمويل الإرهاب والتقرب من إيران المنافس الإقليمي.


تسوية وحوار


وقال تميم "نعرب عن استعدادانا للتسويات في إطار الحوار القائم على الاحترام المتبادل للسيادة والالتزامات المشتركة، ولكننا من ناحية أخرى ندرك أن المؤشرات التي تردنا من دول الحصار أنها لا تريد إلى التوصل إلى حل. وأضاف – كاذبًا- أن الدول الأربع مارست ضغوطا "ونشرت الشائعات والافتراءات ضد استضافة قطر كأس العالم 2022".


وتابع قائلا إن حكومته تعمل حاليا على الإجراءات المطلوبة للانتخابات والتي قال إنها ستكون جاهزة في 2018. وخطط إجراء انتخابات بالمجلس الذي يضم 45 عضوا بدأت منذ 2013 ولم تتحقق بعد.


 عقوبات عربية


كما قال تميم في حديثه كذلك، إن حكومته ينصب تركيزها على استكمال مشروعات استراتيجية لمساعدة البلاد في ظل العقوبات المفروضة عليها من جيرانها ومنها ”الانتهاء من مشاريع الأمن الغذائي والمائي في مدة زمنية محددة وتطوير مشاريع وخدمات جديدة لمجابهة أي طارئ وفي تنفيذ الإنشاءات لصناعات النقل والغاز".


وأضاف أن منها أيضا "التوسع في العلاقات الاقتصادية والتجارية، وبناء علاقات ثنائية جديدة واستكمال مشاريع البنية التحتية الجاري تنفيذها وكذلك مشاريع كأس العالم وتطوير الموانئ البحرية والتوسع في عقد اتفاقيات مع النقل البحري العالمية لربط موانئ قطر بالموانئ العالمية".


كما اتهم أمير قطر، "دول المقاطعة العربية"، بالعمل على ضرب الريال القطري والتأثير على استضافة بلاده لكأس العالم، متحدثا عمّا يبدو أنها ستكون أزمة طويلة في العلاقات الخليجية، من خلاله تأكيده على خطط النمو الاقتصادي "طال الحصار أم قصر"!!


 مظلومية قطرية 


وقال مراقبون لـ" بغداد بوست"أن مظلومية تميم بن حمد آل ثاني لن تفيده في شىء، وهى مجرد بكائية جديدة من بكائياته التي طالما صدعنّا بها ولن تفيد في شىء.


وطالبوه بإبراز سياسة قطرية جديدة، والنأي بالدوحة عن تمويل الارهاب إذا كان يريد عودة حقيقية للعلاقات مع بلاده.


كما طالبوه بمراجعة علاقاته التي توسعت مع الملالي وخصوصا، بعد فضيحة تصدير المواد الغذائية المغشوشة والفاسدة الى الدوحة خلال الساعات الأخيرة.


 بضائع إيرانية فاسدة


 وكانت قد ذكرت وسائل إعلام إيرانية، أن صادرات إيران إلى قطر توقفت جزئياً، بسبب إغراق التجار الإيرانيين الأسواق القطرية بمواد ومنتجات فاسدة وتالفة وزيادة عمليات النصب والاحتيال والاختلاس والسرقة.


ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن رضا بديعي فرد، مدير مطار شيراز (مركز محافظة فارس) الأحد، أن التصدير توقف جزئيا لأن تغليف البضائع المشحونة إلى قطر كالفواكه والخضار كانت بطريقة غير مناسبة جداً إذ كانت الخضراوات تحتوي على الوحل وقد وضعت في علب من الكرتون".


وأكد مدير عام مطار شيراز، الذي يعتبر نقطة انطلاق تصدير البضائع الإيرانية إلى قطر، أن السلطات أوقفت عمليات الشحن التي وصفها بـ"الاحتيال"، مشددا على أنه إذا استمرت إيران بهذه الطريقة فإنها ستفقد سوق قطر".


وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية، أن وزارة الصحة القطرية أعلنت أن الفواكه المصدرة من إيران ذات منشأ كيمياوي. كما يتم شحن البضائع بواسطة الطيران المدني ودون أية رقابة"، وهنا يطالب المراقبون أمير قطر بالتصدي لهذه الفضيحة الجديدة، والعمل على تقليل ارتباطاته بالملالي، والبدء بفتح صفحة جديدة مع الدول العربية إن أراد انهاء المقاطعة العربية له.  

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *