مصادر: قاسم سليماني في لبنان خلال ساعات واتصالات مكثفة بين نصر الله وإيران لملاقاة الضربة السعودية

حزب الله .. حالة هلع من الضربة العسكرية السعودية المرتقبة
حزب الله .. حالة هلع من الضربة العسكرية السعودية المرتقبة

ابراهيم العبيدى

مراقبون : حالة هلع في لبنان واتصالات لم تهدأ بين نصر الله وإيران


 مخاوف هائلة لدى حزب الله خصوصا وأن الاستخبارات العسكرية السعودية تعرف مخابىء الصواريخ وخنادق عناصره الارهابية 

 

كشفت مصادر مطلعة لـ" بغداد بوست"، عن أن هناك حالة من الهلع في لبنان، وخصوصا في صفوف ميليشيا حزب الله والرئيس اللبناني ميشال عون المؤيد لهم. وقالت المصادر، إن هناك حالة ارتباك واضحة في صفوف الميليشيا، بعد أنباء الضربة العسكرية السعودية المرتقبة على معسكرات حزب الله الارهابية في جنوب لبنان.


كما كشفت أن الاتصالات بين حسن نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله بإيران لم تتوقف على مدى الساعات الماضية، وذلك لدراسة كيفية مواجهة العاصفة السعودية القادمة على حزب الله بعدما تزايدت نذر الحرب.


 وقالت المصادر ان الجنرال قاسم سليماني المجرم الشهير، وقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، سيتوجه الى لبنان خلال الساعات القادمة للاطلاع على تفاصيل الأوضاع وما يمكن اتخاذه ازاءها

هلع نصر الله


 وشددوا أن ايران تحاول أن تهدأ من روع حسن نصر الله، خصوصا بعد تسريبات من تخوفه من أن تقضي الضربة العسكرية المرتقبة على قدرات المليشيا بشكل تام ، وكما نقل عنه "فالاستخبارات السعودية على علم تام بمواقع الميليشيا وقدراتها ومخابىء الصواريخ والممرات التي تدخل بها إلى جنوب لبنان.
  من جانبه قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، إن الرئيس سعد الحريري استقال من رئاسة الحكومة عندما اقترب حزب الله من أن يكون صاحب القرار في لبنان، لافتا إلى أن الاستقالة لم تكن مفاجئة من حيث الجوهر، إلا أن التوقيت كان مفاجئا.


 هيمنة الملالي في إيران


وأضاف جعجع في سلسلة تغريدات في حسابه على "تويتر"، إن تدخل وهيمنة حزب الله بدأ يتعمق منذ معركة فجر الجرود التي خاضها الجيش اللبناني بامتياز، فيما دخل حزب الله لاحقا على الخط وتفاوض مع داعش، الأمر الذي كان حينها يتلاءم مع كل المصالح الإقليمية ما عدا المصلحة اللبنانية، مشددا على أن الدولة في لبنان هي الحل.


 والواضح ان الساعات القادمة ستشهد تحركات عسكرية ودولية نافذة لدهس ميليشيا حزب الله في لبنان والقضاء على الإرهاب القادم منها. 

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *