مسؤول كردي تفاصيل "صفقة الخيانة" التي تمت بين بافل طالباني وقاسم سليماني!

قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري
قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري

محمد حسين

شؤون سياسية.. أخبار كركوك

 

كشف مصدر كردي مطلع،  أن قوات بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني المعروفة بـ«قوات وحدات 70» انسحبت فجر أمس من مواقعها في كركوك، بموجب اتفاق عقده عدد من قادة «الاتحاد الوطني» مع قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وميليشيات الحشد الشيعي والقوات الأمنية العراقية، لتسليم المدينة للحشد الشيعي.

وقال النائب الكردي في مجلس النواب العراقي، شاخوان عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: «الانسحاب الذي نفذته قوات الاتحاد الوطني الكردستاني من كركوك أمس جاء بعد الاجتماع الذي عقده قائد (فيلق القدس) قاسم سليماني الليلة قبل الماضية في كركوك مع بافل طالباني (النجل الأكبر للرئيس العراقي السابق جلال طالباني) ولاهور شيخ جنكي (نجل شقيق الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني) مسؤول قوات مكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد الوطني وضباط من الحرس الثوري والعديد من قادة الحشد الشيعي والقوات العراقية. ووقعوا اتفاقية تنص على فتح الطريق أمام الحشد لدخول كركوك دون أن تلحق بهم أي خسائر.

وبالنتيجة طعنوا قوات البيشمركة عندما أصدروا الأوامر لبيشمركة الاتحاد الوطني بإخلاء مواقعها لـ(الحشد) والقوات العراقية التي دخلت المدينة بسهولة»، لافتاً إلى أن اجتماع سليماني مع لاهور وبافل هو الثاني الذي يعقد في كركوك، حيث عقد الجانبان اجتماعاً آخر في ناحية الرشاد التابعة لقضاء الحويجة جنوب شرقي كركوك خلال اليومين الماضيين أيضاً.

ووجهت أمس القيادة العامة لقوات البيشمركة بياناً إلى الرأي العام أوضحت فيه الأحداث التي جرت في كركوك، وأسباب انسحاب البيشمركة، وجاء في البيان «بدأت قوات الحشد الشيعي التابعة للحرس الثوري الإيراني بقيادة إقبال بور، وبالتعاون مع القوات العراقية، في وقت مبكر من صباح أمس، هجوماً واسعاً على كركوك والمناطق المحيطة بها، وهذا الهجوم يعتبر بشكل صريح إعلان الحرب على شعب كردستان».

 

م.ص

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *