أمير حاتمي وزير الدفاع الإيراني الجديد..جنرال من الجيش يأتمر بأمر الحرس ويخدم سليماني!

أمير حاتمي وزير الدفاع الايراني الجديد
أمير حاتمي وزير الدفاع الايراني الجديد

ابراهيم العبيدى

مراقبون: التصريحات الساخنة لحاتمي لا تُقلق فالكلمة ليست كلمته والقرار لا يخضع له من قريب ولا بعيد! 

 

أزمة الجيش الإيراني أنه كان جيشا بالمعنى المعروف، قبل ظهور ميلشيات الحرس الثوري للوجود ، لكن بظهورها وبالميزانية الضخمة المرصودة لها، وأجهزة المخابرات التابعة لها وبوجود اللواء قاسم سليماني على رأس اهم ألويتها" فيلق القدس"، أصبحت هى الجيش الحقيقي وأصبح الجيش الإيراني " ديكور جميل بجوارها"!


وزراء الدفاع من الحرس


حتى ان وزراء الدفاع كلهم، كانوا يأتون من الحرس الثوري! ، لكن مؤخرا تهيأ لحسن روحاني رئيس إيران أنه أنجز شيئا ضخما بعدما خلع حسين دهقان من وزارة الدفاع، وأتى بالعميد أمير حاتمي وزيرا للدفاع من صفوف الجيش لأول مرة!


وبالطبع فإن روحاني، وإن قد غير في المعادلات جزءا من طبيعتها الجارية ، لكن يبقى حاتمي نفسه تابعا لأصغر عنصر في الحرس الثوري الايراني!


 فالحرس له الميزانية وله النجومية والوهج، أما الجيش فهو على اليسار من المرشد الأعلى خامنئي، والجميع يعلمون ذلك.


الجيش على اليسار


وإزاء هذه الأعاجيب في بنية المؤسسات العسكرية الإيرانية .. فقد لجأ حاتمي وزير الدفاع الإيراني الجديد، الى سلسلة من التصريحات الساخنة يثّبت بها أقدامه ويحاول من خلالها أن يظهر بمظهر القائد القوي! فتعهد أمير حاتمي، بتطوير القدرات الصاروخية الإيرانية في المرحلة المقبلة، مؤكداً أنه “سيركز على تطوير الصواريخ الباليستية والكروز خصوصاً”.


كما قال  في كلمة له أمام أعضاء البرلمان الايراني لنيل الثقة “سأعمل على تطوير قدراتنا الصاروخية في المرحلة المقبلة؛ وبالتحديد الباليستية والكروز منها، كما سنعزز دفاعاتنا الجوية، وسنتوجه نحو تطوير قدرة جوية إستراتيجية كما سنعزز قدرة الرد في القوات البرية”.


 وكشف  بأن  القوات المسلحة الإيرانية تعمل على مواجهة الجماعات المتشددة وتوجيه ضربات قاسية لها، مشيداً بالخطوات التي اتخذها البرلمان الإيراني لمواجهة الإجراءات الأمريكية بالمنطقة!


مواجهة أميركا!


 كما نوه العميد حاتمي إلى أن “محاولات العدو لإضعاف الدفاع والأمن والتوقيع على اتفاقيات عسكرية كبيرة وتحويل المنطقة إلى مخازن للسلاح والعتاد من أهم التحديات القائمة”، قائلاً “إننا اليوم نمتلك أكبر قوة دفاعية في المنطقة”!!


وأشار الى برامج وزراة الدفاع في السنوات الأربع المقبلة، قائلاً “ستسعى وزارة الدفاع الى تعزيز جميع المجالات، وقمنا بتقديم كيفية الحصول على القدرة الدفاعية العالية في برامجنا المقترحة الى النواب”. ومضيفا “ومن البرامج الأخرى تطوير القدرة البحرية وإمكانيات وحدات الرد السريع في القوات البرية من أجل مواجهة تهديات الحروب بالوكالة.


كما اعلن" أمير حاتمي" وزير الدفاع القادم من صفوف الجيش بدلا عن سلفه الذي كان من قادة الحرس الثوري، عن مواصلة دعم إيران لما سماه "محور المقاومة"، وهو المصطلح الذي تطلقه إيران على حلفائها من الميليشيات الطائفية في دول المنطقة من العراق وسوريا ولبنان وحتى اليمن وغيرها. 


 دعم سليماني!


وأكد على ضرورة "دعم محور" الشر" المقاومة لا سيما فيلق القدس بقيادة اللواء قاسم سليماني"، بحسب ما نقلت وكالة "تسنيم"، والواقع أن تصريحات حاتمي الساخنة لاتثير القلق ، قدر ما تثير الضحك من جنرال يلف ويدور ليقول في النهاية، أن مهمته الوحيدة دعم فيلق القدس الذي يقوده قاسم سليماني" الإرهابي الأول والجنرال الأول في ايران".


والخلاصة لحاتمي ..اثبت أنك فعلا قائد الجيش الأول في إيران، وأنك ترأس سليماني ورفاقه ، ساعتها سنقلق من تصريحاتك وسنعمل لها حسابا!

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *