تقرير.. استفتاء تقرير المصير والصراع بين بغداد وأربيل

استفتاء كردستان
استفتاء كردستان

بغداد بوست

أخبار العراق

مع قرب موعد استفتاء الاستقلال، تتزايد وتيرة الأحداث والصراعات بين حكومتي بغداد وأربيل في ظل خصام منذ أكثر من 3 سنوات كلف الطرفين الكثير.

فقد رفض الاتحاد الوطني الكردستاني ما أطلقته حكومة بغداد من تصريحات حول استفتاء إقليم كردستان للاستقلال عن العراق المزمع عقده في 25 أيلول الجاري، وقرار مجلس النواب العراقي الرافض للاستفتاء، وذلك في اجتماع ثلاثي عُقد أمس، الثلاثاء، في مدينة أربيل بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير.

وأشارت قيادات في الاتحاد الوطني الكردستاني إلى أن استفتاء الأكراد حول الاستقلال هو حق للشعب الكردي لتقرير مصيره، آملين في عقد اجتماع آخر لمناقشة الأمر ثانية مع الوفد العراقي.

كما رفض بعض أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني منح الحكومة العراقية الصلاحية لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بما يفسر استخدام الحكومة للمنطق العسكري من أجل الحفاظ على وحدة العراق.

القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، ملا بختيار، تحدث في بيان صحفي تلقى "بغداد بوست" نسخة منه، قائلًا: "أولًا نتمنى في بغداد أن يهدأ الوضع، وننتظر اجتماعًا آخر بين الوفد الكردستاني والوفد العراقي أو وفد الأحزاب العراقية لنناقش الأمور مرة ثانية حول كيفية حل المشاكل وإقرار حق تقرير مصير للشعب الكردي في كردستان العراق".

وأضاف بختيار: "أسفنا حينما سمعنا أن البرلمان العراقي أقر قرارًا ضد حق تقرير مصير الشعب الكردستاني، وأسفنا مرة ثانية عندما أعطوا الصلاحية إلى قائد القوات المسلحة، حيدر العبادي، حيث يستندون على القوة العسكرية ليحفظوا على وحدة العراق بالمنطق العسكري".

وبعدُ، فبين تصعيد بغداد وإصرار أربيل على الانفصال وتقرير المصير، يبقى التساؤل هنا عن مصير أعداد كبيرة من أكراد وعرب المحافظات المجاورة للإقليم، والتي تربطهم روابط مصاهرة وغيرها من روابط الدم، هل سيكون لهم استثناء عند دخولهم أراضي كردستان؟ أم أن قادم الأيام ستشهد غير ذلك؟.

 

م.ج

م م

أخر تعديل: 09 13 2017 06:26 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *