طريق الموت في كربلاء يحصد أرواح العشرات.. والأهالي: نعيش مأساة حقيقية

طريق الموت
طريق الموت

متابعات

أخبار العراق

 

"طريق الموت"، هذه هي التسمية التي أطلقها أهالي كربلاء على هذا الطريق الذي يربط بين قضاء عين التمر ومركز المدينة؛ نتيجة الحوادث اليومية التي يتعرض لها المواطنون بسبب ضيقه وكثرة تعرجاته التي سببتها مركبات الحمل الثقيلة دون محاسبة المسؤول عن ذلك، أو توفير طريق آخر لهم لوصولهم إلى مركز المدينة.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

فيديو.. أهالي الديوانية يطالبون بتأهيل "طريق الموت" بعد موت 250 شخصا

 

 

والطريق يفتقد شرائط السلامة، كالإشارات المرورية والإنارة الليلية وأسيجة الأمان، فكل يوم تمر عليه أكثر من 3 آلاف مركبة حمل ثقيلة، ويمتد الطريق مسافة 80 كم، وهو طريق دولي يسلكه الحجاج كل عام حتى وصولهم إلى الأراضي السعودية. 

 

وقال عباس مدني، قائد  سيارة: "إن الكل يعاني بسبب هذا الطريق، فكل يوم يكون هنالك 4 حوادث على الأقل، وهو طريق خطر جدًا، ونحن نخاف على أطفالنا وعوائلنا عند خروجهم، ولا توجد مطبات لتقليل السرعة أو إشارات مرورية أو مفارز على الطريق".


وأضاف أنه "تم إعطاء الطريق لأكثر من مقاول ولكن دون فائدة، فيجب على الحكومة المحلية أن تشرف بنفسها عليه، وتوفر طريقًا آخر بجانب هذا الطريق لتسهيل سير المركبات ولتقليل الحوادث".


وبيَّن شاكر عبد الأمير، سائق مركبة حمل، أنه "لا يوجد طريق آخر غير هذا، فقد تسبب في موت الكثير من سائقي المركبات الثقيلة والمركبات الصغيرة، وفي السابق كانوا يأخذون منا 15 ألف دينار جباية لترميم الطريق وتأهيل طريق آخر، وإلى الآن نعاني من خطورة الطريق".

ع د

م م

أخر تعديل: 08 12 2017 03:41 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *