محليات

محافظ البصرة ينذر بصيف مظلم على أهالي المحافظة ويُخلي مسؤوليته.. لهذه الأسباب

محافظ البصرة ماجد النصراوي
محافظ البصرة ماجد النصراوي

بغداد بوست

كشف محافظ البصرة ماجد النصراوي، أنه قدم الى مجلس المحافظة خطة لحل مشكلة الطاقة الكهربائية في المحافظة هذا الصيف، مبينا أن المجلس رفض الخطة بعد تأخير دام اشهر، فيما أخلى مسؤوليته من تحمل ملف الطاقة الكهربائية في هذا الصيف.

وقال المحافظ في بيان صحفي، "لقد عاهدنا أهلنا في البصرة منذ تسنمنا مهام خدمتهم إن نسعى لحل مشكلة التيار الكهربائي ورغم صعوبة هذا الملف والذي هو من مسؤولية الحكومة الاتحادية، وفيه تعقيدات وتشعبات كثيرة تتمثل بالإنتاج والنقل والتوزيع والسيطرة، وعملنا جاهدين من خلال إشرافنا المباشر وترؤسنا خلية أزمة الكهرباء، ومن خلال السعي والضغوطات مع الحكومة الاتحادية كان تجهيز المواطنين بالتيار الكهربائي من ( 20 الى 24) ساعة تجهيز كهرباء في بعض مناطق المحافظة".

وأضاف، أن "المحافظة انجزت أكثر من 360 مشروعاً كهربائياً بأموال المحافظة وأصبحت البصرة المحافظة الأولى في العراق بالنقل والإنتاج والتوزيع، حيث وصل إنتاجنا من الطاقة الكهربائية للعام الماضي 2016 الى 3600 ميكاواط وبلغ حمل المحافظة 3150 ميكاواط بعد إن كانت الشبكة الكهربائية في البصرة قبل تسلمنا مهام إدارة المحافظة في عام 2013 لا تتحمل الـ 900 ميكاواط".

وبين النصراوي، أن "كل ذلك بجهود المحافظة وأموالها وبفضل جهود العاملين الأكفاء موظفي الكهرباء البصريين في قطاعات الكهرباء، ومن اجل الاستمرار بهذا النجاح وضعنا خطة لمواجهة النقص الحاصل في الإنتاج لهذا العام كان (2017) والذي يقدر بقرابة الـ(620) ميكاواط مع تجديد الخط الإيراني نتيجة فقدان، البارجات ( 350 ) ميكاواط لانتهاء عقدها، الهارثة الاستثمارية ( 100 ) ميكاواط لانتهاء عقدها، الهارثة الحرارية ( 120 ) ميكاواط بسبب إعمال التأهيل، وفقدان ايضا خور الزبير (50) ميكاواط بسبب إعمال التأهيل، بالإضافة الى دخول وحدات أخرى للصيانة الدورية في محطات الرميلة بالنجيبية وشط البصرة".

وذكر محافظ البصرة، أن "الفريق الفني في المحافظة عمل خطةً لصيف هذا العام، حيث شملت تلك الخطة تجديد عقد الهارثة الاستثماري وزيادة طاقتها من(100) ميكاواط الى (180) ميكاواط ولمعالجة النقص الحاصل بالتوليد وانخفاض الفولتية في مناطق شمال البصرة، وكذلك شملت خطتنا نصب محطة توليدية بمقدار ( 180 – 200 ) ميكاواط في أبي فلوس ، لتعويض النقص في التوليد وانخفاض الفولتية في مناطق جنوب البصرة، وقد أرسلت تلك المقترحات بعد مصادقتها بتأريخ 25/1/2017 من خلال لجنة تم تشكيلها من قبلنا برئاسة نائبنا الفني ومستشارنا لشؤون الطاقة والمدراء العامون لقطاعات الكهرباء في البصرة ، وبعد ذلك أكدناها بكتابنا الرسمي المرقم ( 1953 ) في 28/2/2017 ، المرسل الى مجلس محافظة البصرة من اجل تجاوز صيف العام الحالي".

وتابع النصراوي، "نحن كجهة تنفيذية وبعد إن رفض مجلس المحافظة خطتنا بعد تأخير دام أشهر حيث ولم تعقد جلسة للمجلس لأكثر أربع مرات ، وعرضت للتصويت ورفضها السادة أعضاء المجلس الموقر، لذا ومن موقع المسؤولية والأمانة تجاه أبناء شعبنا في البصرة الفيحاء نخلي مسؤوليتنا من تحمل ملف الطاقة الكهربائية في هذا الصيف وعلى وزارة الكهرباء مسؤولية متابعة هذا الملف الحساس في الصيف المقبل اللاهب المقبل، ونطلب من اهلنا الكرام العذر اذا ما كان هناك خلل في تجهيز الطاقة الكهربائية لهم".

م.ج

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *