حوارات وتقارير

لأول مرة ..هل يمتلك الحرس الثوري الإيراني أسلحة نووية؟ تقرير يكشف التفاصيل

هل يمتلك الحرس الثوري الايراني اسلحة نووية ؟
هل يمتلك الحرس الثوري الايراني اسلحة نووية ؟

ابراهيم العبيدي

خبراء: الحرس له دور مهيمن على الأسلحة النووية الإيرانية

العلاقات المتقدمة للغاية بين كوريا الشمالية وطهران تؤدي لمخاوف حقيقية

 من أن يكون الحرس قد امتلك فعلا أسلحة نووية

ما الذى يريد قادة طهران فعله في العالم ؟ وما الذي يخططون له ؟

 سؤال لم تهدأ الاجابة عليه قرابة 40 سنة من عمر الثورة الإرهابية في ايران والتي قادها الخميني عام 1979؟

 فإذا كانت طهران تريد التوسع والهيمنة ، فقد انتهى هذا الزمان بسقوط الامبراطوريات الاستعمارية ؟

 اما اذا كانت تريد الهيمنة والتمدد مصحوباً بالتخريب؟ فهذا هو الخطر الذي يهدد الجميع من استمرار هذه الدولة؟ ومن استمرار أذرعها الأمنية والمخابراتية بهذا الشكل ؟

 وبمثل هذه الأفكار التي تتبعها؟

 ومؤخرا تزايدات التحذيرات العالمية من استمرار بقاء " الحرس الثوري الإيراني "يد مطلقة" للمرشد دون حساب او رقيب؟

 ودون أن تكون هناك أيدي تقيد طموح جنرالاته للعنف والدمار في العالم؟

 فحذر جنرالات ودبلوماسيون من القوة المفرطة بيد الحرس الثوري؟

 ومن الخشية من أن يكون هذا الحرس الارهابي، قد تمكن عبر حيل استخباراتية وأمنية من حيازة اسلحة نووية بشكل أو بآخر ؟

 فهو قوة خارج السيطرة وبعيدا عن مجال الأعين والرؤية ولا يعلم بنشاطاته وميزانيته وتوجهاته الا المرشد خامنئي نفسه؟

 ولذا فبقائه طليقا خطر يهدد العالم!

 وكان جون بولتون، سفير الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة، طالب مؤخرا إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتصنيف الحرس الثوري الإيراني جماعة إرهابية، ومعاقبة إيران على جرائمها ضد دول المنطقة.

 الحرس منظمة إرهابية

وفي مقال نشرته مجلة "نيويورك بوست" الأمريكية، قال إنه عندما ضربت صواريخ توماهوك الأمريكية قاعدة الشعيرات الجوية السورية، كثف مسئولو البنتاجون جهودهم لتجنب إصابة أفراد الجيش الروسي في موقع قريب، لكن ما لم يذكره المعلقون، "أن وحدات من الحرس الثوري الإيراني كانت متواجدة أيضا في الشعيرات، بعد أن دعمت بشار الأسد قبل وقت طويل من التدخل الروسي الكبير".

واعتبر بولتون، أن "هذا أكثر من مجرد أمر يبعث على السخرية، بالنظر إلى أن حملة الحرس الثوري الإرهابية طويلة الأمد ضد الولايات المتحدة وحلفائها". وقال: "تبحث واشنطن حاليًا ما إذا كانت ستصنف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية أم لا ؟

..بالرغم أن الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان صنف إيران نفسها، كدولة راعية للإرهاب في عام 1984، وفي عام 2007، صنف (الرئيس السابق) جورج دبليو بوش فيلق القدس، رأس حربة الحرس الثوري الإيراني دوليا، كمنظمة إرهابية كذلك".

وأكد" بولتون" أن الحرس الثوري الإيراني (منظمة إرهابية)، لافتا إلى دوره العسكري في دعم الرئيس السوري بشار الأسد، وحماية نظامه من الانهيار.

وأشار إلى أن الحرس الثوري الإيراني هو من أنشأ حزب الله اللبناني "الفصيل إلارهابي" ، ويعد من الجماعات الإرهابية الشيعية المتواجدة في لبنان، والذي قام بدعم وإيعاز من الحرس الثوري الإيراني بتنفيذ الهجوم الانتحاري في أكتوبر/ تشرين الأول 1983 على قاعدة المارينز الأمريكية في بيروت، ما أسفر عن مقتل 241 شخصًا.

ولفت " بولتون "  إلى أنه "في العراق، قام ضباط الحرس بتجهيز وتدريب وإرشاد وحتى قيادة القوات الحكومية في بغداد والميليشيات الشيعية لاستعادة السيطرة على الأراضي التي يسكنها العراقيون المنتمين للطائفة السنية بأعداد كبيرة. وقبل أن يسحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما القوات الأمريكية من العراق في عام 2011، كان مستشارو الحرس الثوري الإيراني يقومون بتدريب هذه الميليشيات الشيعية نفسها لقتل القوات الأمريكية بالقذائف المتفجرة، والأجهزة المتفجرة المرتجلة. وعلى الرغم من أن القادة الأمريكيين طلبوا مرارا تفويض واشنطن للرد، ظلت الجماعة آمنة داخل إيران".

 وهذا كله وبحسب رؤية بلتون يمكن الاستعداد له والنقاش فيه ..

 لكن ما لايمكن التنازل أمامه هى " الامكانيات  والقدرات العسكرية للحرس" وخصوصا الامكانيات غير التقليدية..

دوره مهيمن في برامج الأسلحة النووية

فمن أهم مهام الحرس الثوري الإيراني اليوم،  دوره المهيمن في برامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية في إيران، التي لا تنتهك فقط البنود الرئيسية في الاتفاق النووي، وإنما تستغل كل ثغرة في اتفاق أوباما النووي.

كما ان الخطر من ان تقدم كوريا الشمالية – ان لم تكن فعلت ذلك فعلا - بإمداد الحرس الثوري الايراني بصواريخ تحمل رؤوس نووية او اسلحة نووية صغيرة.

وأوضح أن "القرارات المتعلقة بهذه المسائل الحرجة في يد المرشد الأعلى علي خامنئي والحرس الثوري الإيراني، الذي يرفع تقاريره مباشرة إليه".

ورأى أن "التهديد النووي من الدول المارقة مثل إيران يعد تهديدا إرهابيا وليس عسكريا، يهدف إلى إرهاب السكان المدنيين الأبرياء في جميع أنحاء العالم أو قتلهم وتشويههم في نهاية المطاف. ولا تشكل إيران تهديدا عسكريا كبيرا للولايات المتحدة أو أصدقائها وحلفائها فقط ولكن للعالم أجمع.

 وأيا كان الضرر الذي قد تشكله ترسانة إيران النووية، خاصة للقوات الأمريكية المنتشرة في الشرق الأوسط، فإن ذلك لن يضعف قدرة الولايات المتحدة على شن ضربات انتقامية مدمرة".

وأردف: "وقد أثبتت الوثائق التي تم الحصول عليها في أفغانستان، أن أحد الأهداف الأولى لتنظيم القاعدة هو الحصول على أسلحة نووية، وهو ما سيفعله بالتأكيد تنظيم داعش".

وتابع: "الحرس الثوري الإيراني أمامهم. مساعدة طهران بشكل متماثل كمصرف مركزي للإرهاب الدولي (مساعدة إرهابيين سنيين مثل حماس وطالبان والإرهابيين الشيعة) تعني أن البرنامج النووي الإيراني يتمتع بالفعل بإمكانية الوصول للعالمية، حتى قبل أن تعمل قدرات على إطلاق الصواريخ العابرة للقارات بشكل كامل".

وزاد: "بالنظر إلى هذا السجل، فإن كافة الشروط اللازمة لتصنيفه كمنظمة إرهابية متوافرة بوضوح، فهو أولا: كيان أجنبي، ثانيا: يشترك في أنشطة إرهابية (عنف بدوافع سياسية ضد أشخاص غير مقاتلين)، ثالثا: يهدد الأمن الأمريكي ومواطنينا". وقال: "ومع ذلك، من المفاجئ، أنه لا يزال تحالف غريب من المسؤولين الحكوميين الأمريكيين المحترفين، يدافعون عن إيران ويعارضون تسمية الحرس كمنظمة إرهابية أجنبية".

ويدعي أصحاب هذا الموقف أنهم يخشون أن يؤدي تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية إلى تدمير اتفاق أوباما النووي الإيراني، "ويعرض للخطر الموظفين الأمريكيين الذين يقدمون المشورة لنظام بغداد في معركة داعش الارهابي".

وقال المحلل عامي دومبا، إنه في الوقت الذي يواصل فيه الخبراء من كل أنحاء العالم تحليل الإطلاق الصاروخي الذي أجري هذا الأسبوع في بيونج يانج بكوريا الشمالية، يطرح سؤالًا مضمونه: ماذا تقول هذه التجربة في ضوء التهديد النووي الإيراني، خاصة في ظل وجود تعاون ثنائي بين البلدين . وأشار في تقرير نشر في مجلة "يسرائيل ديفينس" الإسرائيلية إلى أن المخططين العسكريين الإيرانيين، يراقبون باهتمام كبير التطورات في بيونج يانج، لافتًا إلى أنه تجري اتصالات بين البلدين منذ سنوات عديدة بهدف تطوير الصواريخ . ونوه إلى أنه إذا حصلت إيران على قدرات صاروخية هجومية حقيقية طويلة المدى ستشكل تهديدًا مباشرًا على الولايات المتحدة في المستقبل، وستغير شكل الشرق الأوسط بشكل حقيقي، وسيكون لذلك تداعيات على دول مثل مصر والسعودية ودول أخرى بالمنطقة .



رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *