اندلاع نزاع عشائري شمال البصرة استخدم فيه الرمي العشوائي

نزاع عشائري
نزاع عشائري

زينب أسامة

أعلن عضو مجلس محافظة البصرة، نشأت المنصوري، اندلاع نزاع عشائري مسلح في منطقة أبي صخير القريبة من بوابة المحافظة الشمالية استخدم فيه الرمي العشوائي وبشكل كثيف..

وقال المنصوري في تصريح صحفي، إن "نزاع أبي الصخير أربك حركة المرور بالقرب من البوابة ما دفع أصحاب المركبات إلى اتخاذ طريق آخر زراعي والمعروف بطريق السدة"، مبيناً أن "الطريق ذاته كان ينتشر فيه مسلحون آخرون من أبناء عشيرة آخرى وهم في حالة التأهب قد يضطرون بعدها إلى بدء نزاع مسلح مع قرب انتهاء الهدنة (العطوة العشائرية) مع الجهة العشائرية الأخرى المتخاصمة معهم".

 

وأشار إلى أن "منطقة الكرمة التابعة إلى ناحية الهارثة تخضع لأربعة نزاعات عشائرية فيما بينها، وتشهد استخدام مختلف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة فضلاً عن القاذفات الـ (اربي بي جي) ومدافع الهاونات".

 

 

ووصف المنصوري، الأوضاع الأمنية في منطقة أبي صخير والكرمة بالمربك والأهالي يعيشون أشبه بحالة الحروب، منتقداً الأساليب التي تتخذها الأجهزة الأمنية في السيطرة على النزاعات العشائرية من خلال سعيها للتوصل لتهدئة الأطراف المتنازعة عبر الهدنة (العطوة العشائرية)، مؤكداً أن هذه الأساليب والطرق لاتنفع مع الوضع العشائري الراهن في تلك المناطق، مشدداً على فرض الأمن وتنفيذ عمليات للتفتيش عن السلاح من خلال تكاتف الاجهزة الامنية في المحافظة.

 

وطالب المنصوري الحكومة الاتحادية باتخاذ موقف جدي لحسم هذا النزاعات في مناطق شمال البصرة لتثبت وجودها، وبخلاف ذلك فأن تلك المناطق ستخضع لسيادة الحكم العشائري والابتعاد عن القانون واضطرار الأهالي للدفاع عن أنفسهم بأنفسهم.

//إ.م


رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *