شارك بوست

مواطن بغداد أضحى تنتهك حرمته ويسرق ويقتل أو يدفع الفدية للبقاء حيا

ميليشيات
ميليشيات

بغداد بوست

علمت "بغداد بوست" من أهالي منطقة حي اثنين وخمسين واثنين وأربعين التابعتين لمنطقة كرادة خارج والتي تتخذ منها الفصائل المسلحة الشيعة وقنواتهم الإعلامية مقرات لها.

فقد أكد الأهالي، وجود عصابات سرقة وتسليب في شارع الصناعة التجاري المقابل للجامعة التكنلوجية.. هذا الشارع  الذي فيه عشرات التجار من ذوي أصحاب المحلات المختصة ببيع الحاسوب والأجهزة الألكترونية وكاميرات المراقبة يقفل محلاته عند أوقات المساء الأولى.

وأشار الأهالي إلى أن عمليات الجريمة المنظمة التي تدار من قبل جماعات ومليشيات مسلحة تنتهز فرصة خلو الشارع من المارة والمتبضعين مع وجود أعين لهم منتشرة ترصد وتنصب المصائد للمواطنين الأبرياء في الليل لتسرق وتبتز.

وأكدوا أن الجهات الأمنية أمرت بزيادة ساعات فتح المحال التجارية ابوابها كي لا يكون الشارع مهجورا ويصبح مسرحا لتنقل تلك العصابات التابعة لميلشيات مسلحة... أمن المواطن العراقي ومن أهالي العاصمة حسرا أضحى قيد الصدفة .. فأما أن تنتهك حرمته ويسرق ويقتل أو يدفع الفدية للبقاء حيا.. وفي أحيان تدفع الأموال ويقتل على الهوية..


//إ.م



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *