شؤون أمنية

"بغداد بوست" ترصد مناطق متفرقة ساعدت سرايا السلام على طرد المليشيات منها

ميليشيا عصائب أهل الحق
ميليشيا عصائب أهل الحق

بغداد بوست

تجولت "بغداد بوست" في أحياء ومناطق العدل والجامعة في غربي العاصمة ورصدت الكثير من النقص في الخدمات والبني التحتية والتشديدات الأمنية.

ففي حي الجامعة ذات الغالبية السنية أغلقت جميع المنافذ والأفرع المؤدية من شارع الربيع إلى مناطق وأحياء وأزقة الجامعة بكتل الكونكريتية عدا شارع واحد أصبح المدخل الرئيسي وهو مكتظ بالمركبات و يعاني منه المواطنون حين الوصول إلى منازلهم.

يأتي ذلك إضافة إلى وجود سيطرتين أمنيتين، الأولى قرب نفق الشرطة والثانية بالقرب من حي العدل.

الخدمات في هذه الأحياء مزرية حيث تتراكم النفايات لصعوبة وصول المركبات المخصصة لحملها بسبب قطع الطرق، بالإضافة إلى تهالك البني التحتية نتيجة كثرة الكتل الكونكريتية المنتشرة والتخسفات في الشوارع لعدم صيانتها ناهيك عن قطع الساعات المبرمج الذي يمتد لساعات.

أما حي العدل فلم يكن بأحسن حال حتى بعد إزالة معظم الكتل الكونكريتية من الأزقة والأفرع فبقاياها المهشمة تتناثر على الأرصفة ولابد من ذكر الإهمال في الجهود البلدية حي العدل وبعد رفع الكتل عن أفرعه الداخلية ازدادت معدلات السرقة.

حيث شهدت ست منازل سرقة واعتداءات على أصحابها في غضون أسبوع واحد.

بعض العوائل أكدت لـ "بغداد بوست" أن هناك أناس غرباء ليسوا من أهالي المنطقة يتجولون بحرية ويعتقدون هم السبب وراء هذه الحوادث.

ومن الجدير بالذكر أن مليشيا عصائب أهل الحق تسيطر على المنطقة واتخذت المركز الرياضي الترفيهي لحي العدل مقرا لها إضافة إلى العديد من المنازل التي تركها أصحابها خارج العراق أيام العنف الطائفي.

وتكثر في المنطقة أيضا العلاسة وهي صفة تطلق على احد أفراد عصابة مسلحة يعمل على جمع معلومات عن أي شخص قبل عملية اختطافه.

سرايا السلام أقوى الفصائل المسلحة التابعة لزعيم التيار الصدري تعد صمام أمان لأبناء السنة في المنطقتين المذكورتين أنفا ودخلوا في العديد من الصدامات وكسروا شوكة العصائب في أكثر من موقف بشهود عيان.

م.ج


أخر تعديل: 01 05 2017 02:48 م


لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *