في اليوم العالمي لـ"ضحايا التعذيب".. مطالب بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف

ضحايا التعذيب
ضحايا التعذيب

بغداد بوست

بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا التعذيب، طالبت لجنة التضامن مع معتقلي حراك الريف بالمغرب (غير حكومية)، بإطلاق سراح جميع الموقوفين على خلفية هذا الحراك "السلمي الذي يهدف الى تحقيق مطالب اجتماعية مشروعة".

جاء ذلك خلال ندوة حول حراك الريف، السبت في الدارالبيضاء، من تنظيم الجمعية الطبية المغربية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب (غير حكومية).

ودعت أمينة خالد عضو لجنة التضامن مع معتقلي حراك الريف بإطلاق سراح جميع الوقوفين، قائلةً: "إن المقاربة الأمنية لن تزيد الوضع إلا تعقيداً عوض حله".

أحمد الزفزافي والد قائد حراك الريف "ناصر الزفزافي" صرح من جهته: "أبناؤنا المعتقلون ذنبهم الوحيد هو الخروج والاحتجاج من أجل تحقيق مطالب اجتماعية مشروعة منها بناء جامعة لإتمام دراساتهم العليا والجامعية؛ وإيجاد مناصب للشغل".

وشدد أحمد الزفزافي على ضرورة الإطلاق الفوري لسراح جميع المعتقلين؛ لإخراجهم مما أسماه “التعذيب النفسي الذي يعانونه داخل زنازن السجن وظلمة الاعتقال”. 

ويحاكم الزفزافي، وأكثر من 50 آخرين من نشطاء “حراك الريف” الموقوفين بتهمة “المس بالسلامة الداخلية للمملكة”،وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن مدى الحياة. 

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 حتى منتصف السنة الماضية، شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)، احتجاجات للمطالبة بتنمية المنطقة وإنهاء التهميش ومحاربة الفساد، وفق المحتجين. 

ونهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي أعفى العاهل المغربي أربعة وزراء من مناصبهم؛ بسبب “التقصير” في تنفيذ برنامج إنمائي بمدينة الحسيمة.

 

م .ش

أخر تعديل: 06 24 2018 12:48 م

رابط مختصر



لا يوجد اى تعليق

اضافة تعليق لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *