بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بحث متقدم
بغداد بوست-نزار السامرائي

نزار السامرائي

عميد الأسرى العراقيين

في تاريخ الأمم والشعوب رموز سياسية أو اجتماعية مؤثرة من الصعوبة تخطّيها في أية مناسبة أو فعالية سياسية أو اجتماعية، وتلك الشخصيات صنعت رمزيتها بفعل نبوغ علمي

افتعال معارك جانبية في أحاديث وزراء الخارجية أو في الفضائيات أمر مريب بل أسوأ من ذلك؛ لأنه يصرف الانتباه عن المعركة الأساسية، فجرائم النظام السوري وروسيا وإيران في الغوطة وغيرها، يجب أن تنال القسط الأوفر بل الأول من تركيز الإعلام العربي.

فضائية الجزيرة التي فقدت لونها وطعمها وبقيت على رائحة كريهة منذ بداية أزمة الخليج العربي الراهنة، تنفذ دعاية فجة لصالح تركيا وأردوغان شخصيا، وكأنها تحرض عليهما أوربا والولايات المتحدة لتثير بوجهه المزيد من الأزمات السياسية والأمنية وتضع العصي في مسيرته نحو بناء تركيا التي يسعى إليها ونتمناها نحن لها

مع الوقت صارت سقيفة بني ساعدة كابوسا مرعبا خيم بظلاله على المسلمين جيلا بعد جيل ويستبطن كل خزين الفرس من الضغينة والحقد على المسلمين الذين أسقطوا إمبراطورية فارس في معركة القادسية، وثأرا منها استطاعت فارس زرع هذا الشعور بالغبن لدى الشيعة العرب، من خلال اظهار حب آل البيت والمبالغة في ذلك الحب
نزار السامرائي

ليس من دون مقدمات خفية وقديمة، انفجرت أزمة كبيرة بين ثلاث من دول مجلس التعاون الخليجي الست وقطر توشك أن تضع مستقبله لاختبار ما تبقى من النوايا الحسنة، ووقفت دولتان على الحياد، وانضمت مصر لحساباتها الخاصة إلى الدول الثلاث، وتصاعدت الأزمة على نحو دراماتيكي واتخذت إجراءات عقابية ضد قطر

الجزء الأول/ سلة كبيرة من التساؤلات

هناك محاور ونقاط في غاية الأهمية وردت في حديث الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، ولكن يمكن تأشير عدد منها على وفق ما تعيشه المنطقة من تحديات في مصيرية
نزار السامرائي

لا يوجد بلد في العالم في تاريخه القديم أو الحديث ينطبق عليه بيت عنترة بن شداد، كما ينطبق على إيران في السلوكين الجمعي والفردي، وأنا أختلف مع كل من تأخذه حسن النية في أن إيران يمكن أن تبدل ما تضمره من نوايا حتى في حال تغيير جلدها الناعم بجلد أكثر نعومة، أو خطابها المرن بخطاب متنازل بنوايا الخير.
  • عشاء

    09:44 م
  • فجر

    02:56

  • شروق

    05:13

  • ظهر

    12:43

  • عصر

    16:47

  • مغرب

    20:14

  • عشاء

    21:44

من الى

استفتاء

هل تؤيد دعوة الزعيم مقتدى الصدر لحل ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي؟