بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بحث متقدم
بغداد بوست-علاء کامل شبيب

علاء کامل شبيب

علاء کامل شبيب

حاول المجتمع الدولي و عبر طرق و وسائل مختلفة من أجل ثني نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عن سياساته المتطرفة ذات البعد العدواني، و على الرغم من أن ظاهر السياسة الدولية التي تم إتباعها مع النظام قد قامت على أساس مبدأ الجزرة و العصا، لکن المجتمع الدولي رکز و شدد على الجزرة ولم يعطي نفس المستوى من الاهمية للعصا وهو الامر الذي لاحظه النظام الايراني جيدا و إستغله أيما إستغلال

منذ قرابة أربعة عقود، و الجهد الدبلوماسي الرسمي الايراني مضافا إليه الجهود الاعلامية الرسمية الايرانية أو الموالية لها، يصب في إتجاه خلق حاجز أو جدار عالي بين المعارضة الايرانية النشيطة الم?ثرة على النظام في طهران، ولاسيما المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وبين شعوب و دول المنطقة.

من أهم السمات و الخصائص التي تميز بها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قرابة أربعة عقود من عمره، انه کان يسلك کل الطرق و الوسائل و السبل المتاحة و غير المتاحة من أجل الوصول الى غاياته و أهدافه بل وانه من فرط إنتهازيته و إستغلاله المفرط للفرص يمکن القول بأنه قد تفوق على الميکافيلية و تجاوزها خصوصا وانه قد صار صاحب خبرة في إستغلال و توظيف العامل الديني من أجل بلوغ أهدافه المنشودة مثلما برع و أجاد کثيرا في صناعة الارهاب و تصديره حتى صار المصدر الرئيسي و الاهم لهکذا صناعة مقيتة و معادية للإنسانية.

کما کان منتظرا و متوقعا، فإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد بدأ محاولاته المکثفة و السرطانية المختلفة من أجل التدخل في الانتخابات العراقية المزمع إجراءها في شهر مايس/أيار المقابل، خصوصا وإنه يعلم بأن مشاعر کراهيته و رفضه داخل أوساط الشعب العراقي و بسبب من الدور المشبوه الذي أداه و يؤديه في العراق

منذ أن بدأت الانتخابات في العراق عقب الغزو الامريکي للعراق، فإن واحدة من أبرز النتائج و التداعيات التي تمخضت عنها لحد الان هو تعاظم دور حزب الدعوة الاسلامي و إستشراء نفوذ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بشکل إستثنائي بحيث صار يضرب به المثل من حيث تشعبه و تغلغله في کل کل مکان من العراق.

بقدر ماکانت الاحتجاجات العراقية المختلفة على التصريحات الوقحة للمستشار السياسي للمرشد الاعلى الايراني، ولايتي، بشأن رفض حکم الشيوعيين و الليبراليين للعراق، واردة و محقة و ضرورية، فإنه وفي نفس الوقت يجب الاعتراف بأن ولايتي لم يدلي بهکذا تصريح استفزازي إلا بالاستناد على القوى و الاحزاب و الميليشيات المسلحة التابعة لهم في العراق و التي تتسابق بل و تتزايد في تقديم الولاء لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و تعتبر نفسها أداة رئيسية في تنفيذ المشروع الايراني ليس في العراق فقط وانما في المنطقة أيضا!
  • مغرب

    08:35 م
  • فجر

    02:28

  • شروق

    05:03

  • ظهر

    12:49

  • عصر

    16:57

  • مغرب

    20:35

  • عشاء

    22:05

من الى

استفتاء

هل تؤيد دعوة الزعيم مقتدى الصدر لحل ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي؟