بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بحث متقدم
بغداد بوست-موفق الخطاب

موفق الخطاب

كاتب بحريني

حقيقة تخذلني الكلمات وتخنقني العبرات عندما اتكلم عن العراق وأين وصل به الحال!!

إن الفهم الخاطئ للنصوص القرآنية والسيرة النبوية والسيرة العطرة لآل البيت والصحابة الأطهار، وجهل الكثير من العامة بأمور دينهم وعقائدهم، دفع بولادة مسخ من الافكار والقيادات المتخلفة تقمصت دور علماء الدين وتمكنت من ازاحة المعتدلين وتبنت وأحدثت عقائد ومعتقدات غريبة وأفكاراً مشوهة طمست معها سماحة المذاهب

عادة ما تنطلق الثورات والانتفاضات دونما سابق إنذار، وتأتي بعد طيش الأنظمة واستهتارها بمقدرات الشعوب ووصولها لدرجة من البطش والقوة والجبروت، ما يجعلها تتوهم أنها قادرة على قمع أي تمرد قد يقع هنا أو هناك!!.

تتزين مملكة البحرين هذه الايام بوشاح مطرز بالألوان كطيف الربيع متناسق جميل، وحق لها أن ترتدي حلة العيد بعد أن تخطت الصعاب وأثبتت للعالم أن شعبها مجبول بحبها، فطاشت في تلاحم أهلها صحائف الباطل وتداخلت السطور بعد أن خطت بألوان باهتة ما لبثت أن تلاشت مع أول بزوغ الشمس بلا رجعة وإلى أفول.

لم تختلف مقررات ومخرجات القمة العربية الثامن والعشرون المنعقدة في الاردن عن غيرها من باقي القمم!!
موفق الخطاب

على الرغم من التعتيم الإعلامي المضروب على المعارك الدائرة في الجهة الغربية من مدينة الموصل، إلا أن ما يصل منها من أخبار وصور ومقاطع فيديوية يوثق حجم الدمار والخسائر الفادحة في صفوف المدنيين العزل والبنى التحتية، هو شيء مهول ويعطي انطباعًا أن سير العمليات قد انحرف عن مساره.

لم يعد خفياً انحياز الرئيس السابق باراك أوباما كلياً للإرهاب الإيراني والسماح له بالتمدد بل توفير الدعم والحماية لنظامه الإرهابي ولكل ميليشياته وقادته الذين جلهم مطلوب للقضاء الأمريكي أو الإنتربول!!
موفق الخطاب

كثيرة هي علامات الاستفهام والشبهات التي تحوم حول تلك المعركة المصيرية التي ربما ستقرر المستقبل السياسي في العراق وقد يتعدى تأثيرها للدول المجاورة وهي من ستقرر مصير الطبقة السياسية الجاثمة على شعب العراق، والدور الإيراني إما بتمدده أو انكماشه.
  • ظهر

    01:00 م
  • فجر

    05:57

  • شروق

    07:36

  • ظهر

    13:00

  • عصر

    15:56

  • مغرب

    18:25

  • عشاء

    19:55

من الى

استفتاء

هل تؤيد دعوة الزعيم مقتدى الصدر لحل ميليشيات الحشد الشعبي الطائفي؟